محلي

تفاصيل .. فراريج محشوة بأدوية مزمنة مهربة تدخل سوريا

تحدث الآمر العام للجمارك العميد آصف علوش عن قضايا التهريب الأخيرة التي تم ضبطها، والتي كان بينها ضبط تهريب أدوية مزمنة كانت مخبأة ضمن 150 فروجاً مذبوحاً.

وبين الآمر العام للجمارك العميد آصف علوش لصحيفة “الوطن” أنه تم ضبط كمية من الأدوية المزمنة المهربة في محافظة درعا (منطقة بصرى الشام) مخبأة ضمن 150 فروجاً مذبوحاً وتم احتجاز كميات الأدوية التي رجح أن تكون قادمة من الأردن وأنها أدوية غالية الثمن.

حيث تم تسلم الأدوية المصادرة إلى الجهات المعنية في حين تم تحليل لحوم الفروج التي استخدمت لتهريب هذه الأدوية وتبين أنها لحوم فاسدة ولا تصلح للاستهلاك البشري وتمت مصادرتها أيضاً.

وعلى التوازي مع هذه القضية في درعا، تم خلال الأيام الماضية ضبط جملة من المهربات في حلب تجاوزت غراماتها 250 مليون ليرة معظمها ألبسة وأدوية كهربائية مصدرها تركي وتم التعامل مع هذه القضايا وفق الأنظمة الجمركية المعمول بها.

كما لفت الآمر العام للجمارك إلى أن هناك تعاوناً وتنسيقاً مع غرف التجارة والصناعة لمكافحة التهريب وخاصة عند الدخول للمستودعات في حال كانت هناك إخبارية أو معلومة تفيد باحتواء هذه المستودعات على مهربات على حين لا تدخل الضابطات الجمركية للأسواق ويتركز عملها على المناطق الحدودية والمعابر والطرقات الرئيسية.

يذكر أنه وحتى منتصف 2020 فقط، فاقت غرامات قضايا التهريب التي ضبطتها الجمارك في سوريا منذ بداية العام 3.3 مليارات ليرة سورية، وشملت مواد وسلع متنوعة أهمها المواد الغذائية والألبسة والبالة وقطع غيار وصيانة السيارات ومواد التجميل والمكياج وألعاب الأطفال، وغيرها.

لضمان وصول كافة الأخبار ، إنضموا لقناتنا على التلِغرام
زر الذهاب إلى الأعلى