فنون

وفـاة المخرج السوري حاتم علي في مصر

نعى فنانون سوريون، ومصريون، ولبنانيون المخرج والممثل السوري حاتم علي، الذي توفي في القاهرة صباح الثلاثاء عن عمر 58 عاماً، جراء أزمة قلبية مفاجئة.

وأعلن السيناريست المصري “عبد الرحيم كمال” رحيل المخرج السوري القدير حاتم على، وكتب على “فيسبوك” “لا حول ولا قوة إلا بالله وداعا صديقي وحبيبي الاستاذ حاتم على المخرج الكبير المهذب الراقي .. في امان الله ورحمته حبيبي من احزن الاخبار ولله ربنا يقبل عليك بفضله ورضاه”.

ونعى الفنان والمخرج الراحل مجموعة من الفنانين السوريين منهم،الفنان أيمن زيدان قائلا :”يالهذا الرحيل الموجع …قامة إبداعية تفارقنا لتزيد في القلب فضاءات الحزن …أما سئمت ايها الموت من خطف الأحبة حاتم رحيلك أوجع من كلمات الدنيا”.

وكتب الفنان باسم ياخور في نعيه لعلي ” مع اخر أيام هذا العام رحل بشكل مفاجئ اليوم الاستاذ والصديق المخرج حاتم علي . ترجل الفارس مبكرا عن صهوة جواده.”.

وتابع “تاركاً في قلوب الكثيرين غصة مؤلمة لن تنسى وابداعات لن تنسى رحل مبدع التغريبة الفلسطينية والملك فاروق والزير سالم وصلاح الدين و صقر قريش و العراب رحل حاتم علي رحمه الله واسكنه فسيح جناته والهم ذويه وعائلته الصبر”.

وكتب المخرج السوري الليث حجو على “فيسبوك” قائلاً: “لم يرضَ هذا العام أن ينتهي دون أن يعصر قلوبنا وأرواحنا بالحزن على فراق الأحبة، ببالغ الحزن، الاستاذ والصديق و الشريك حاتم علي لروحك السلام”.

كذلك نعى الفنان عاصي الحلاني المخرج حاتم علي قائلا “البقاء لله خسارة كبيرة رحيل فنان ومخرج كبير حاتم علي عرفتك كبير وخلوق وانساني الى ابعد الحدود .رحمك الله وغفر لك واسكنك فسيح جناته”.

ولد الفنان السوري في الجـولان المـحتل عام 1962، وبدأ حياته الفنية كممثل مع المخرج هيثم حقي في مسلسل “دائرة النار”، ثم توالت مشاركاته في الأعمال الدرامية التي جسد فيها شخصيات مختلفة، تتنوع بين الأدوار التاريخية والبدوية إلى الشخصيات المعاصرة بأنماط متعددة.

وللفنان حاتم علي لوحات كوميدية مع الفنان ياسر العظمة، ومع تطوره في العمل واكتسابه الخبرة وصل إلى مستوى يكاد أن يوصف فيه بالفنان الكامل، حيث عمل وراء الكاميرا وأمامها في أعمال ضخمة.

وتوجه حاتم علي إلى الإخراج التلفزيوني في منتصف التسعينات، حيث قدم عدد كبير من الأفلام التلفزيونية الروائية الطويلة وعدد من الثلاثيات والسباعيات.

ومن أعمال حاتم علي الإخراجية (الغفران، التغريبة الفلسطينية، الزير سالم، سفر، صلاح الدين الأيوبي، صقر قريش، الفصول الأربعة، أحلام كبيرة، قلم حمرة)، ومجموعة كبيرة من الأعمال التي شكلت نقلات في تاريخ الدراما السورية.

وفي مرحلة متقدمة قدم مجموعة هامة من المسلسلات الاجتماعية والتاريخية ومن أهم ما قدمه مسلسل الزير سالم والذي يُعد نقطة تحول في مسيرة هذا الفنان، كذلك الرباعية الأندلسية، وتم دبلجة مسلسله صلاح الدين الأيوبي وعرضه في ماليزيا وتركيا واليمن والصومال.

وعلى صعيد كتابة السيناريو، ألف الفنان الراحل فيلم “زائر الليل” وكتب مسلسل “القلاع” وألف فيلم تلفزيوني بعنوان “الحصان” أخرجه بنفسه وشارك في كتابة فيلم آخر الليل مع الكاتب عبد المجيد حيدر وحصل من خلاله على أول جائزة كمخرج من مهرجان القاهرة للاذعة والتلفزيون 1996.

وكتب الفنان الراحل للمسرح عدة مسرحيات منها “الحصار”، و”حكاية مسعود” وأخرج للمسرح له ثلاث مسرحيات هي: مات 3 مرات، البارحة اليوم وغداً، أهل الهوى”.

يذكر أن الفنان والمخرج السوري الراحل حاتم علي حاصل على إجازة في الفنون المسرحية من المعهد العالي للفنون المسرحية بدمشق، قسم التمثيل 1986، وهو متزوج من الكاتبة السورية دلع الرحبي.

لضمان وصول الأخبار العاجلة ، إنضموا لقناتنا على التلِغرام
زر الذهاب إلى الأعلى