محلي

مسؤول صحي : الذروة حالياً في اللاذقية وطرطوس والسويداء والمشكلة في سرير العناية مع المنفسة

قال الدكتور توفيق حسابا مدير الجاهزية والإسعاف والطوارئ في وزارة الصحة : إن “الأسرّة ضمن الخطة B لم تمتلئ، والمشكلة ليست بقبول المرضى بالأسرّة بل في سرير العناية مع المنفسة”.

وتابع “حسابا”: “الذروة في اليومين الفائتين كانت في محافظة اللاذقية وطرطوس والسويداء” وأضاف “تم زيادة عدد الأسرة في مشفى تشرين الجامعي إلى 150 سرير، وفي المشفى الوطني في اللاذقية من 15 سرير فقط إلى 90 سرير، وتم تأمين محطة أوكسجين المشفى من قبل مديرية الصحة”.

وأضاف حسابا أنه “الأمس كان يوجد في مشفى الباسل بطرطوس 90 مريضاً، 6 منهم بالعناية، واستيعاب القسم 14 سريرا” بالإضافة إلى “دعم مشفى الشهيد زيد الشريطي بـ 60 اسطوانة أوكسجين، والتوسع بمستشفيي صلخد والشهبا لاستيعاب أكبر عدد ممكن من المصابين”.

وقال “حسابا” عبر إذاعة “المـدينة إف إم” : “لازلنا حتى الآن نعمل ضمن الخطة B، وعند الانتقال للخطة C سيتم إغلاق العيادات الخارجية للاستفادة من الكوادر الطبية لصالح مرضى كورونا” بالإضافة إلى “التوجه للمشافى الخاصة للاستفادة من أسرة العناية”.

وتحدث “حسابا” عن مشفى الطوارئ في مدينة الفيحاء الرياضية الذي افتتح الاسبوع الفائت وقال إنه “لاستقبال الحالات المستقرة، ولايملك وسائل فحص واستقصاء، ومخصص لاستقبال المرضى من المشافي حصراً بهدف التزود بالأوكسجين ومتابعة المريض”.

وقال “حسابا” إن “الوفيات بكورونا معظمعها من المرضى الذين يأتون بأنفاسهم الأخيرة، وعن إيقاف الفعاليات والنشاطات فهي “محاولات خجولة، ولا نرى أي شي متوقف”.

ووصف الدكتور “حسابا” موضوع الحظر بأن “سيكون تأثيره على المواطن أشد من الكورونا بظل هذا الواقع المعيشي والاقتصادي”، وأنه علينا “التعايش مع المرض”.

يذكر أن حصيلة الإصابات المسجلة في سوريا بلغت 9166 إصابة بحسب وزارة الصحة.

لضمان وصول كافة الأخبار ، إنضموا لقناتنا على التلِغرام
زر الذهاب إلى الأعلى