محلي

آخر مفاجآت 2020 لسورية.. البـراكـين قد تنـشط وهذا آخر ثـوران لها

أكد الدكتور في قسم الجغرافيا إبراهيم سعيد أن سورية مليئة بالبراكين ولكنها خامدة، موضحاً أن البراكين مثل الزلازل لا يمكن التنبؤ بها، وإنما من المفترض التعامل معها على أنها ظاهرة طبيعية وواقع للاستعداد لها.

وبين د. سعيد في حديث له عبر إذاعة “المدينة إف إم”، أن عودة النشاط البركاني في سورية أمر وارد وطبيعي، وفق تجمع الطاقة ضمن الصفائح الكبيرة، مضيفاً: “عند تراكم هذه الطاقة لفترات طويلة يمكن أن تخرج في الأماكن التي تضم ضعف في القشرة الأرضية على شكل انكسارات أو صدوع أو اهتزازات أو على شكل براكين”.

وأشار إلى أن البراكين الموجودة في سورية قابلة للتجدد، موضحاً أن البراكين في الأساس لها خطوط واضحة على مستوى العالم وهي الخطوط الزلزالية البركانية على أطراف القارات كالسلسة الجبلية في بلاد الشام.

كما لفت إلى أنه عند الخروج بالطائرة يمكن مشاهدة البادية السورية والمنطقة السورية وهي مليئة بالبراكين الخامدة، والبعض منها مشروم أي له فترة خارجية والماغما سائلة منها.

ووفقاً لدراسة نشرت في المؤتمر الدولي السادس لجيولوجية العالم العربي سنة 2002، وتناولت مسحاً للصبَّات البركانية في جنوب سورية وشمال فلسطين وشرق لبنان، فإنها توصلت إلى أن صبة تلول الصفا هي الأحدث تاريخاً من جميع الصبَّات الـ13 التي حدّدتها الدراسة.

لضمان وصول الأخبار العاجلة ، إنضموا لقناتنا على التلِغرام
زر الذهاب إلى الأعلى