محلي

مسؤول طبي في مشفى تشرين : قسم عزل مرضـى كـورونـا مكتمل وإغلاق المدارس يساعد على تخفيف الإصـابات

قال المدير الطبي لمشفى تشرين الجامعي باللاذقية، الدكتور علي علوش، أن “نسبة الاشغال في قسم العزل المخصص ضمن مشفى تشرين الجامعي بلغت 100٪”، مؤكدا “أن فكرة إغلاق المدارس تساعد في تخفيف الاصابات.”

وأضاف علوش أن “نسبة الاصابات قياساً مع الموجة السابقة بازدياد ملحوظ من حيث عدد الحالات وشدة الأعراض الناجمة عن الفايروس لدى المرضى”.

وأوضح علوش بحسب “تلفزيون الخبر” “أن نسبة الإشغال في قسم العزل مكتملة، حيث أن كل مريض يخرج أو يتم تحويله يدخل محله آخر، وأن الموجة الثانية جاءت أصعب، ونسبة الاصابات أكبر والأعراض أشد لذلك وجب نشر التوعية بين المواطنين”.

وأكد علوش أن “إغلاق المدارس ممكن أن يفيد في تخفيف الإصابات”، مشيرا إلى أن “أي شيء يمنع الازدحام والمخالطة يُفيد في تخفيف الإصابات”.

وحول جهوزية المشافي في المحافظة أفاد علوش “الجهوزية تامة على مدار الساعة بالتنسيق الكامل مع مديرية الصحة في اللاذقية ومشافيها لتأمين قبول لكل المرضى”.

وتابع “نعمل على زيادة عدد الأسرة بالتنسيق مع مديرية الصحة بالمحافظة ووزارة التعليم العالي، ونحن اليوم في طور الزيادة لكن هناك إجراءات عزل يجب اتباعها، لمنع تلوث باقي اقسام المشفى وانتقال العدوى لباقي المرضى غير المصابين بالفيروس”.

ونوه علوش إلى أن “أغلب المصابين من عمر 50 وما فوق وخصوصاً من لديه مشاكل قلبية أو سكر وضغط”، مشيراً إلى أن “الأعراض ذاتها، حرارة سعال جاف بعض المرضى يتشكل لديهم آلام عضلية مفصلية أو آلام هضمية أو غياب الشم والتذوق”.

يذكر أن عدد الحالات المسجلة بفيروس كورونا في سوريا بلغ حتى صباح الأحد 8320 توفي منهم 442.

لضمان وصول الأخبار العاجلة ، إنضموا لقناتنا على التلِغرام
زر الذهاب إلى الأعلى