صحةمحلي

الصحّة : الوعي الفردي هو الحل في الوضع الراهن

قال معاون مدير مديرية الأمراض السارية بوزارة الصحة د.عاطف الطويل إن سوريا تمرّ الآن في الموجة الثانية من انتشار فيروس كورونا، وهناك ازدياد تدريجي للإصابات في المحافظات.

مبيّناً أن الإصابات المسجّلة الآن والتي تصدرها وزارة الصحة يومياً هي للأشخاص الذين يراجعون المراكز الصحية والمستشفيات ويُجرى لهم مسحات وتثبت إصابتهم.

الطويل أوضح بحسب اذاعة “المدينة اف ام” أن الإصابات تتفاوت ما بين المحافظات والآن بدأت الذروة في بعضها على حساب أخرى مثل السويداء و حمص و اللاذقية، وهذا التفاوت يتضح من خلال عدم وجود ضغط كبير على المستشفيات في معظم المحافظات.

وبالحديث عن مظاهر الازدحام وصعوبة الالتزام بإجراءات التباعد المكاني ضمنها، أشار الطويل إلى أن الوزارة تعمل على وضع الفريق الحكومي بصورة الوضع الوبائي وتطالب بحل مشاكل الطوابير وغيرها.

إلا أن شراء الخبز واستخدام وسائل النقل هي حاجات يومية، ولا يمكن حلّ مشاكلها بين ليلة وضحاها، معتبراً أن الوعي الفردي من خلال التباعد المكاني وارتداء الكمامة في الأماكن المزدحمة، هو الحل الأساسي في الوقت الحاضر ريثما تُحل باقي المشاكل أو يتوفر اللقاح، وتسعى وزارة الصحة في سوريا كغيرها من الدول لتأمين كمية كبيرة منه بالتعاون مع المنظمات الدولية، ولكنه قد يحتاج إلى وقت طويل.

لضمان وصول الأخبار العاجلة ، إنضموا لقناتنا على التلِغرام
زر الذهاب إلى الأعلى