محلي

نقيب أطباء دمشق: رفع كشفية الأطباء في ملعب وزير الصحة

أكد رئيس فرع نقابة أطباء سورية في دمشق الدكتور عماد سعادة، أن رفع تسعيرة الأطباء أصبحت في ملعب وزير الصحة الجديد، بعدما رفض الوزير السابق رفعها لسنوات، معتبراً أن القليل من الأطباء يشذون عن الحدود المعقولة.

ويأتي حديث سعادة في معرض رده على أعضاء مجلس محافظة دمشق، الذين أكدوا أن “المواطن السوري ضاق ذرعاً بتمادي الأطباء في رفع أجور كشفيتهم، والخدمات التي يقدمونها دون أي رادع”، وفقاً لما ذكرته صحيفة “الوطن”.

من جهتها، أوضحت مديرة صحة دمشق الدكتورة هزار رائف حول نقص الكوادر الطبية أن أغلب الأطباء الذين تنتهي عقودهم لا يجددونها، مشيرة إلى أنهم يلقوا كل الدعم من وزير الصحة في التعاقد مع أطباء ولكن لا يوجد إقبال من الأطباء على التعاقد لأن راتب الطبيب الشهري لا يساوي ما يحصل عليه الطبيب خلال ساعة في عيادته الخاصة.

وفي وقت سابق، بيّن أمين سر نقابة أطباء سورية آصف شاهر، أن “الطبيب يعاني كباقي المواطنين، ووضعه محزن ومغلوب على أمره إلى حد كبير”، لافتاً إلى أن تسعيرة كشفية الأطباء الرسمية باتت قديمة ويجب رفعها 15 ضعفاً.

ومنذ سنوات يطالب نقيب أطباء سورية بضرورة رفع أجور الأطباء، مؤكداً أن الطبيب السوري يعيش في حالة من الظلم، فأجره مازال حتى اليوم قليل ومعتمد على القرار الصادر منذ عام 2004 ولا تتناسب أبداً مع الظروف المعيشية الصعبة التي نعيشها، لافتاً إلى أن وزارة الصحة غافلة كلياً عن الموضوع.

واقترحت نقابة الأطباء مؤخراً، أن يكون أجر الطبيب ألفي ليرة لمن لديه ممارسة 10 سنوات، و1500 ليرة لمن لديه ممارسة تحت 10 سنوات، و3 آلاف ليرة للاستشاري، إلا أن وزارة الصحة لم تصادق عليها ولم يصدر شيء بعد حولها.

وترفض وزارة الصحة تعديل تسعيرة 2004، لمراعاة وضع المواطن المعيشي، وعدم تحمله أعباء إضافية في حال ازدياد التعرفة، حسبما تقول، إلا أن الأطباء والمشافي الخاصة لا تلتزم بها وتضع تعرفة تناسبها ما يسبب فوضى سعرية.

لضمان وصول الأخبار العاجلة ، إنضموا لقناتنا على التلِغرام
زر الذهاب إلى الأعلى