محلي

البرازي من حمص: “الخبز” عبر “الذكية” خلال هذا الأسبوع في حماة وستليها مباشرة حمص وحلب

أكد وزير التجارة الداخلية وحماية المستهلك طلال البرازي أن من حق المواطن أن يحصل على المواد الأساسية بأسعار مناسبة وألا يكون عنده قلق بموضوع رغيف الخبز.

ولفت البرازي خلال اجتماعه اليوم مع الأسرة التموينية في مبنى محافظة حمص بحضور المحافظ بسام بارسيك إلى أنه لا خوف أبداً على توافر مادة الخبز والطحين، مشيراً إلى أن الحكومة توجه جهودها لتأمين المخزون، منوهاً بأنه لا يوجد قلق على الإطلاق وأن المخزون مؤمن لعدة أشهر قادمة.

وأشار البرازي إلى أنه سيتم سحب الترخيص من كل مخبز تكررت فيه عملية تهريب الطحين وتثبت عليه، مبيناً أن التغطية الشاملة للمراقبة التموينية غير ممكنة ويتم التركيز على المواد المجهولة مصدر والفاسدة والمنتهية الصلاحية وعلى المواطن مراقبة هذه المواد والتقدم بالشكوى، ولفت إلى أنه تم مؤخراً سحب الترخيص من محطة محروقات بمحافظة اللاذقية لمخالفة جسيمة كأول قرار من نوعه.

وأكد الوزير البرازي أن الخبز موضع اهتمام جميع الجهات الحكومية المعنية بتأمين الأقماح والطحين، مبيناً أن هناك خطة للحكومة لتحسين واقع المخابز من النواحي الفنية والصيانة وتأمين احتياجاتها من الطحين المناسب والخميرة والظروف المناسبة لإنتاج الرغيف الجيد بالمستوى المطلوب.

وبيّن البرازي بحسب صحيفة “الوطن” أن التحسن بدأ يطرأ على عمل المخابز خلال هذه الأيام مؤكداً أن الأيام القادمة ستشهد تحسناً تدريجياً في صناعة الرغيف.

وكشف البرازي أنه وبعد تطبيق البطاقة الإلكترونية مؤخراً في طرطوس ستكون الخطوة القادمة خلال هذا الأسبوع في حماة وستليها مباشرة حمص وحلب، مؤكداً أن محور حمص وحماة وحلب وإدلب سيكون مطبقاً فيه البطاقة الإلكترونية بالنسبة للخبز قبل نهاية هذا العام.

وأضاف: إن توزيع المواد الأساسية من السكر والرز وفق البطاقة الإلكترونية وصلت في حمص إلى نسبة إنجاز بلغت نحو 52 بالمئة، لافتاً إلى توفير باقي المواد الغذائية والخضار والفواكه بأسعار تقل عن السوق بنسبة تتراوح ما بين 10 إلى 30 بالمئة.

هذا وكان الوزير البرازي قد دشن مخبز الزهراء بالمدينة بطاقة إنتاجية تصل إلى نحو 8 أطنان يومياً وجال على مخبز ضاحية ابن الوليد الذي يعمل بطاقة إنتاجية تصل إلى 19500 طن يومياً ومخبز الوليد على طريق حماة الذي يعمل بطاقة إنتاجية تصل إلى 2150 طناً يومياً واطلع على واقع العمل فيهما ومدى جودة الرغيف المنتج، وتفقد سير العمل وانسياب المواد الغذائية والخضروات في صالة تشرين لـ«السورية للتجارة».

بدوره أكد محافظ حمص بسام بارسيك أن افتتاح مخبز الزهراء سيخدم جميع المناطق الشرقية للمدينة وسيخفف العبء عن المواطنين وعن المخابز الأخرى، لافتاً إلى أنه تم الإعلان عن المناقصة لمخبز الرستن وحالياً يتم فض العروض، ولاحقاً سيكون العمل من أجل مخبز تدمر والقريتين مباشرة.

لضمان وصول الأخبار العاجلة ، إنضموا لقناتنا على التلِغرام
زر الذهاب إلى الأعلى