محلي

الداخلية تنشر تفاصيل حـادثة إصـابة رجل مسن أمام أحد الأفران

نشرت وزارة الداخلية تفاصيل الحادثة التي تم تداولها عبر مواقع التواصل الاجتماعي لرجل مسن من حلب تعرض للضرب من قبل شخص أمام أحد أفران المدينة، ما أدى لتعرضه لإصابة بليغة في الرأس.

وقالت الوزارة: “تناولت صفحات مواقع التواصل الاجتماعي صورة رجل مسن والدماء تسيل من رأسه وسقط على الأرض أمام فرن محطة بغداد”.

وأضافت: “من خلال البحث والتدقيق من قبل قسم شرطة العزيزية بحلب تبين أنه يدعى الكسان جرجور بن زكي، من أهالي السليمانية تولد 1937”.

وذكرت الوزارة أنه “بالوصول إلى منزل المواطن، ذكر بأنه في صباح يوم الجمعة وأثناء وقوفه أمام فرن محطة بغداد بالقرب من نافذة توزيع الخبز، سقط فجأة على الأرض بعد حضور شخص آخر ليأخذ الخبز ودفعه أرضاً مما تسبب بجرح قاطع في الرأس”.

وأكد المواطن على أنه “لا يعرف هذا الشخص ولم يحدث بينهما أي خلاف أو ملاسنة كلامية ولم يشاهد أوصافه بشكل جيد”.

وأشار المواطن إلى أنه “راجع مشفى السلوم لمعالجة الجرح القاطع، وأعلم المشفى بأنه سقط على الأرض، ولا يود إعلام قسم الشرطة أو تنظيم ضبط وتم تخريجه من المشفى بناء على رغبته ورغبة ولده زكي”.

ونوهت الوزارة إلى أنه “تم تنظيم الضبط اللازم بالحادثة من قبل شرطة العزيزية وما زالت التحقيقات جارية”.

وكان ابن الرجل المسن المدعو “زكي ألكسان جرجور” نشر صورة والده عبر حسابه على “فيسبوك” ذاكراً في منشوره أنه “رمي أرضاً ويدمى من أجل شخص مجهول لا يعرف لا دور ولا انتظار”.

وتابع الابن في منشوره: “يأتي مجرم بسيارته ينزل منها ويرميه أرضا ويأخذ الخبز من فرن محطة بغداد ويرتكب جريمته ويركب سيارته وكأن شيئا لم يكن”.

” أما الناس المحيطين “خائفون من إسعاف والدي بسبب قوانيننا البائسة، ويكتفون بالتصوير”، بحسب ما أفاد به جرجور الذي بين أن شاباً واحداً أسعف والده بالنهاية.

لضمان وصول الأخبار العاجلة ، إنضموا لقناتنا على التلِغرام
زر الذهاب إلى الأعلى