اقتصاد

“لضمان حقوقهم” جمعية الصاغة تلزم الباعة بضرورة توقيع الزبون على الفاتورة

أصدرت جمعية الصياغة وصنع المجوهرات تعميم على أعضائها يلزمهم بمجموعة من الإجراءات أثناء بيع أي قطعة ذهبية، وذلك بهدف حفظ الحقوق سواء بالنسبة للمواطن أم الصائغ على حد سواء.

وأفاد نقيب جمعية الصاغة غسان جزماتي، لموقع “الثورة أون لاين”، بأنه على الزبون أن يشاهد بشكل واضح وزن القطعة على شاشة الميزان، ويوقع على الفاتورة المتضمنة كل تفاصيل القطعة من وزن وعيار وسعر، ليكون التوقيع متوفراً عند الحاجة على نسخة الكربونية للفاتورة.

ولفت جزماتي إلى أن هذا التعميم يأتي لتلافي الخلافات التي قد تحدث من عملية البيع، فبعض الزبائن يعترضون بعد مدة على وزن القطعة، فتكون الفاتورة وتوقيع الزبون ضماناً لحق الصائغ، في حين يكون توقيع الزبون ضمان لحقه بضرورة مشاهدة الوزن بشكل واضح.

وقبل أيام، تحدث نقيب جمعية الصاغة عن أسباب ارتفاع أسعار الذهب في سورية، مرجعاً ذلك إلى سببين الأول محلي يتعلق بارتفاع أسعار صرف الدولار الذي إذا ارتفع سعره في السوق السوداء فإن سعر الذهب أيضاً يرتفع والعكس صحيح، أما السبب الثاني والرئيسي، فهو عالمي حيث أن أسعار الأونصة ارتفعت ووصلت إلى 1910 دولاراً الأمر الذي أدى إلى انخفاض حركة المبيعات بشكل واضح مقارنة مع السنوات السابقة.

وفي منتصف شهر أيلول الفائت، حذرت جمعية الصاغة في دمشق من وجود مكون مخالف لصياغة الذهب يدخل ضمن المصوغ الذهبي أثناء تصنيعه، ويطلق عليه اسم “رملة حل”، مؤكدةً على ضرورة مراجعة الجمعية في حال وجود أي مخالفة لمحاسبة صاحب العلاقة وتحويله إلى التموين بتهمة التلاعب في عيارات الذهب.

لضمان وصول الأخبار العاجلة ، إنضموا لقناتنا على التلِغرام
زر الذهاب إلى الأعلى