محلي

الصحة المدرسية : أحد أسباب زيادة أعداد حالات الإصـابات بفيـروس كـورونـا هو زيادة عدد المسحات ضمن المدارس

تحدثت مديرة الصحة المدرسية في وزارة التربية الدكتورة هتون الطواشي عن زيادة أعداد الإصابات بفيروس كورونا ضمن المدارس السورية.

وأفادت الدكتورة الطواشي بحسب صحيفة “تشرين” الرسمية، بأن عدد الإصابات في المدراس وصلت إلى 200 إصابة موزعة ما بين الطلاب والمعلمين وفرق الصحة المدرسية.

وأوضحت أن أعلى نسب انتشار للحالات هي ضمن محافظات ريف دمشق وحلب وحمص، موضحةً أن الأعداد موزعة على كافة المحافظة وليس في منطقة واحدة فقط، في حين أن المحافظات الخالية من الإصابات هي دير الزور، الرقة، الحسكة إضافةً إلى درعا.

كما بيّنت مديرة الصحة المدرسية أن أحد أسباب الزيادة في أعداد الحالات هو الزيادة في عدد المسحات ضمن المدارس، عندما أجرينا 400 مسحة، منذ أسبوعين وصل عدد الإصابات لـ 100 إصابة، وعندما ضاعفنا عدد المسحات لما يزيد عن 800 مسحة، وصل عدد الإصابات لـ 200 إصابة، مؤكدةً أن معظم الحالات ضعيفة ومتوسطة، وعدد محدود جداً بحاجة إلى دخول المستشفى.

ولفتت الطواشي إلى أن حالات الرشح والكريب لا تتطلب إجراء مسحة، ومع ذلك يُفضل أن يبقى الطفل في المنزل بحدود الـ 3 أيام، في حين دعت الأهالي في حال ظهور أي أعراض على أطفالهم (حرارة، أعراض تنفسية) بضرورة إعلام المدرسة بالموضوع، من أجل اتخاذ الإجراءات اللازمة ومنع انتشار الحالات ضمن المدارس،

وأضافت أن فكرة إغلاق المدراس غير مطروحة خلال الفترة الراهنة، فالعملية التعليمية مستمرة والوضع تحت السيطرة.

ومع بداية تسجيل إصابات بفيروس كورونا ضمن المدارس، أكد وزير التربية الدكتور دارم طباع أنه في حال زادت الإصابات بالفيروس في المدارس سيتم اللجوء إلى تطبيق إجراءات شديدة وربما للإغلاق الكامل، وعاد بعدها وأكد أن الوضع الوبائي مقبـول وتحـت السيطرة ولا يوجـد فكـرة لإغلاق المدارس.

لضمان وصول الأخبار العاجلة ، إنضموا لقناتنا على التلِغرام
زر الذهاب إلى الأعلى