محلي

مديرا كهرباء دمشق وريفها يؤكدان زيادة ساعات التقنين بسبب نقص كميات التوليد

أكّد مدير الشركة العامة لكهرباء ريف دمشق خلدون حدى ، أنّ “زيادة ساعات تقنين الكهرباء في المحافظة سببه نقص كميات التوليد حالياً”.

وأشار حدى، إلى أنّ “نقص الكميات ليس في ريف دمشق فحسب، وإنما في كل المحافظات”.

وبيّن مدير الشركة أنّ تم مؤخراً زيادة ساعات التقنين ليوم واحد فقط في المحافظة كاملة لأنه تم تزويد المناطق التي تضررت جراء الحرائق، بكميات كهرباء إضافية”.

وأوضح حدى بحسب “تلفزيون الخبر” ، أنّ “الهدف من ذلك هو لإعادة تشغيل مضخات المياه والمولدات في تلك المناطق”.

ولفت حدى، إلى أنّ “الوضع الحالي في المحافظة كما هو عليه مسبقاً ولا يوجد أي تعديل على ساعات التقنين”.

من جانبه، أرجع مدير شركة كهرباء محافظة دمشق هيثم ميلع في تصريحات صحفية، زيادة ساعات انقطاع التيار الكهربائي في مدينة دمشق إلى إعطاء الأولوية الحالية للمناطق التي تعرضت للحرائق في المحافظات الأخرى.

وأشار الميلع أنّ “الكميات التي تُعطى للمحافظة تقوم بتوزيعها وعندما يزيد الحمل تزداد ساعات التقنين”.

وأضاف، “لاحظنا زيادة الأحمال اليوم ما أدى لحدوث انقطاعات ونأمل أن يكون الوضع أفضل في الأيام القادمة”.

ولا تزال تعاني البلاد من نقص كبير في كمية الكهرباء المولدة نتيجة انخفاض كميات الفيول والغاز نتيجة الحصار الاقتصادي والاجراءات الغربية القسرية احادية الجانب.

إضافة إلى ذلك، لا تزال العديد من حقول النفط والغاز في البلاد خارج السيطرة وخاصة في منطقة الجزيرة السورية.

لضمان وصول الأخبار العاجلة ، إنضموا لقناتنا على التلِغرام
زر الذهاب إلى الأعلى