الأخبار

لبنان يوقف باخرة محملة بالبنزين كانت متجهة إلى سوريا

أوقفت السلطات اللبنانية، باخرة سورية محملة بالبنزين، بعد دخولها المياه الإقليمية جنوب البلاد.

وأفادت الوكالة الوطنية اللبنانية للإعلام، الثلاثاء، أن “النائب العام الاستئنافي في الجنوب القاضي رهيف رمضان، أمر بتوقيف كل من الوكيل البحري للباخرة “جاكوار” وقبطانها على ذمة التحقيق.

وأضافت الوكالة أن “التوقيف جاء على خلفية دخول الباخرة المياه الإقليمية اللبنانية قبالة الزهراني جنوب لبنان، وهي محملة بمادة البنزين”.

وأشارت الوكالة إلى أنه “تبين أن الباخرة لم تأت بناء على طلب أي جهة رسمية أو أي شركة خاصة”.

وأفادت وسائل إعلام لبنانية أن “الباخرة كانت قادمة من اليونان، ومتوجهة إلى سوريا”.

وذكرت قناة “الجديد” اللبنانية أن هناك “توجه لدى القضاء اللبناني لإعادة الباخرة إلى اليونان، بعد انتهاء التحقيقات شرط تقديم القيمين عليها ضمانات بعدم شحنها إلى مكان آخر”.

ونقلت صحيفة “الشرق الأوسط” السعودية، عن مصادر لبنانية، أن “السلطات اللبنانية احتجزت الباخرة تطبيقًا لقانون قيصر الأمريكي، وهي تحمل على متنها أربعة ملايين ليتر من البنزين”.

وكان أوقف الجيش اللبناني أواخر أيلول، مواطناً يقود سيارة بلوحة مزورة، ومحمّلة بنحو 570 ليتر بنزين، كانت معدّة للتهريب إلى سوريا، في منطقة بعلبك.

وتشهد معظم المحافظات السورية منذ حوالي الشهر أزمة نقص في المشتقات النفطية، لا سيما البنزين، وكان تبرير وزارة النفط والثروة المعدنية بأن السبب هو وجود مشكلة في توريدات المشتقات النفطية بسبب العقوبات، وبسبب عمرة مصفاة بانياس.

وطلب 3 أعضاء في مجلس الشيوخ الأميركي من وزارة الخارجية الأميركية قبل أيام، إعفاء لبنان من عقوبات قانون قيصر لمواصلة استجرار الكهرباء من سوريا، على غرار العراق الذي أُعفي من العقوبات نتيجة استجرار الطاقة الإيرانية.

يذكر أن الرئيس الأميركي دونالد ترامب وقع على مايسمى “قانون قيصر”، والمتضمن فرض عقوبات اقتصادية على سوريا والدول التي تدعمها، أواخر العام 2019، وبدأ العمل بمفاعيل القانون في حزيران 2020.

لضمان وصول الأخبار العاجلة ، إنضموا لقناتنا على التلِغرام
زر الذهاب إلى الأعلى