صحة

طبيبة سورية تشرح كيفية التمييز بين الإنفـلونزا الموسمية وفايـروس كـورونـا المستجد

بالتزامن مع تفشي وباء كورونا المستجد “كوفيد 19” حول العالم، ومع اقتراب فصل الشتاء الذي تكثر فيه الإصابة بالإنفلونزا الموسمية التي تتشابه أعراضها بشكل كبير مع أعراض كورونا، تحدثت طبيبة سورية عن كيفية التفريق بينهما.

ووفقاً لوكالة “سانا” ، فإن أخصائية الأمراض الصدرية الدكتورة نوار البرادعي قالت: إن “أعراض الإصابة بفايروس الإنفلونزا الموسمية وفايروس كورونا المستجد متشابهة إلى حد كبير لكن الاختلاف يكمن في شدة هذه الأعراض ومدى شيوعها.. لكن العارض الأكثر شيوعاً عند الإصابة بكورونا هو ارتفاع درجة حرارة الجسم بشكل كبير كما يظهر هذا العارض عند الإصابة بالإنفلونزا الموسمية لكنه يكون فيها أقل شدة لدرجة أن المريض قد لا يشعر بهذا الارتفاع”.

وأضافت: “كما أن الشعور بالقشعريرة المعروفة بالعامية بالبردية والذي يتبعه ارتفاع حرارة يكون أكثر شيوعاً لدى المصابين بكورونا.. وبالنسبة لعارض السعال فإنه أقل في الإنفلونزا الموسمية ومُنتج للقشع ويظهر بعد أيام من الإصابة في حين نجده أكثر شيوعاً عند مريض الكورونا وسريع الظهور وحاداً وجافاً”.

وبالنسبة للصداع، يكون أكثر شدة واستجابته ضعيفة عند تناول المسكنات لدى مريض الكورونا إلى جانب الشعور بضيق التنفس والزلة التنفسية والألم الصدري والقصور التنفسي والتي لا تظهر عند مرضى الإنفلونزا الموسمية وإن وجدت تكون أقل فيما تكثر لديهم أعراض السيلان الأنفي والرشح والعطاس.

ولفتت الطبيبة إلى أن هناك بعض الأعراض الهضمية، مثل الإسهال والإقياء، ويكون ظهورها عند المصابين بكورونا أكثر من المصابين بالإنفلونزا الموسمية.

وتابعت: “يكون سير أعراض المرض عند الإصابة بالإنفلونزا الموسمية بطيئاً أو بشكل غير حاد، بينما يكون عند الإصابة بكورونا سريعاً والأعراض أكثر حدة كما أن عارض فقدان حاستي الشم والذوق يظهر عند الإصابة بفايروس كورونا بشكل أوضح ويصيب كورونا غالباً فئتي كبار السن والشباب وأقل شيوعاً لدى اليافعين والأطفال المعرضين أكثر للإصابة بالإنفلونزا”.

وبينت الدكتورة البرادعي أن فترة حضانة فايروس الإنفلونزا أقصر حيث تصل وسطياً من يومين إلى ثلاثة أما مدة حضانة كورونا أطول وتصل إلى 14 يوماً وعدوى الإصابة به أسرع.

وشددت الطبيبة السورية على ضرورة الالتزام بالإجراءات الوقائية الصحية ولا سيما الكمامة وغسل اليدين والابتعاد عن التجمعات لكسر حلقة انتشار فايروس كورونا وأي عدوى جرثومية أو فيروسية أخرى.

وختمت كلامها قائلة: “لحماية أنفسنا من الإصابة بالإنفلونزا الموسمية خلال هذه الفترة وضمان عدم الوقوع في إشكالية التفريق بينها وبين كورونا يمكن أخذ اللقاح الخاص بالكريب وهو متوافر وآمن إلى جانب تقوية مناعة الجسم بالغذاء الصحي والراحة النفسية والابتعاد عن الخوف والقلق”.

يذكر أن حصيلة الإصابات المسجلة بفايروس كورونا، في سورية بلغت حتى الآن، 4102 شفيت منها 1074 وتوفيت 194 حالة.

لضمان وصول الأخبار العاجلة ، إنضموا لقناتنا على التلِغرام
زر الذهاب إلى الأعلى