محلي

طرطوس تخصص دور للنساء أمام محطات البنزين

أصدرت محافظة طرطوس، قراراً يقضي باعتماد آلية خاصة لتعبئة البنزين للسيارات التي تعود ملكيتها للنساء، ضمن محطات الوقود الموجودة في المدينة، وذلك على غرار ما حدث في مدينة حلب.

ونشرت المحافظة عبر صفحتها الرسمية على فيسبوك، أنه خلال اجتماع لجنة المحروقات برئاسة محافظ طرطوس المحامي صفوان أبو سعدى، تم تخصيص دور خاص للنساء أمام كل محطة وقود لديها المادة بموجب بطاقاتهن للحصول على مستحقاتهن.

ومن شأن القرار الجديد التخفيف من وطأة الانتظار على الدور لساعات طويلة ضمن الطوابير بالنسبة للسيدات، وخاصة مع معاناة الكثير من السيدات من مسألة تعبئة البنزين والانتظار على دور التعبئة الطويل أمام الكازيات.

وفي 19 من الشهر الحالي، خصصت محافظة حلب محطتي “الإكسبريس” في حي الفرقان، و”الباش” وسط المدينة، لتعبئة سيارات السيدات ضمن رتل دور ثانٍ خاص بهنّ، عدا عن الدور المخصص للرجال، وتعتبر خطوة تخصيص دور للنساء ضمن طابور التعبئة، الأولى من نوعها في سورية.

كما اتخذت محافظة طرطوس عدداً من الإجراءات لتخفيف الازدحام على محطات الوقود داخل المدن، تضمنت تخصيص محطة فرع محروقات (سادكوب) لسيارات الأطباء والعسكريين على رأس عملهم وسيارات العمومي ولرؤساء المجالس المحلية، وتعبئة السيارات الحكومية بموجب بطاقاتها من المحطات التي يتواجد فيها البنزين، كما تم تخصيص نصف طلب في المحطات خارج المدن لتعبئة الدراجات النارية والسيارات التي تخدم الجرحى كل 10 أيام.

وقبل أيام، أوعز محافظ اللاذقية ابراهيم خضر السالم لمشرفي جهاز حماية المستهلك وعناصر الشرطة الموجودين في محطات الوقود لتوزيع قسائم مرقمة بالدور على السيارات المنتظمة في الدور لتعبئة المادة ووفق الكمية التي تصل المحطة، وذلك لتنظيم الدور ومنع احتكار البنزين.

وتفاقمت أزمة البنزين في مختلف المحافظات السورية، حيث تشهد محطات الوقود ازدحامات كبيرة مع نقص مادة البنزين وتأخر وصول توريدات جديدة منها، بالتزامن مع إصلاح مصفاة بانياس ودخولها في مرحلة العُمرة.

لضمان وصول الأخبار العاجلة ، إنضموا لقناتنا على التلِغرام
زر الذهاب إلى الأعلى