تكنولوجيا

اختراع مصباح يقضـي على فايـروس كـورونـا

طورت شركة يابانية مصباحا بأشعة فوق بنفسجية قالت أنه قادر على قتل فيروس كورونا، دون الإضرار بصحة الناس.

ونقل موقع “روسيا اليوم” أن المصباح الأول من نوعه، طورته شركة “أوشيو” بالتعاون مع جامعة “كولومبيا”، وسيستخدم لتطهير الأماكن التي يستمر فيها الناس في الدخول والخروج بكثافة.

وتصنف تلك الأماكن بأنها الأكثر تعريضا لأن تكون المسبب أكبر للإصابة بفايروس كورونا، بما في ذلك الحافلات والقطارات والمصاعد والمكاتب.

وتستخدم مصابيح الأشعة فوق البنفسجية على نطاق واسع كوسيلة فعالة للتعقيم، لا سيما في الصناعات الطبية وصناعات تجهيز الأغذية.

ولا يمكن استخدام الأشعة فوق البنفسجية التقليدية عند تواجد الأشخاص لأنها تسبب سرطان الجلد ومشاكل في العين.

لكن المصباح الجديد المعروف باسم” Care 222″ يصدر أشعة بطول موجي يبلغ 222 نانومترا، على عكس الطول الموجي التقليدي، الذي يبلغ 254 نانومترا، ما يجعلها مميتة للجراثيم ولكنها في الوقت نفسه غير ضارة بالبشر.

وبحسب الشركة المنتجة، فإن الأشعة فوق البنفسجية عند 222 نانومترا لا يمكنها اختراق الجلد والعينين لإحداث عيوب وراثية مسببة للسرطان وأضرار أخرى.

ويعمل المصباح الجديد على تعطيل 99% من الفيروسات والبكتيريا في الهواء وعلى مساحة تصل إلى 3 أمتار مربعة على سطح الأشياء على بعد 2.5 متر من المصباح، عند تثبيته في مكان مرتفع.

وتبلغ تكلفة المصباح، و الذي يصل وزنه إلى 1.2 كغ، نحو 2800 دولار أمريكي، حيث قالت الشركة المنتجة أنها ستقبل الطلبات على المصباح فقط من المؤسسات الطبية في الوقت الحالي.

يذكر أن علماء سويسريين طوّروا في نيسان جهازا يرسل تنبيهات عندما يكتشف تركيزات عالية من فايروس كورونا، حيث أشاروا إلى أن الجهاز بمقدوره رؤية واستشعار الفيروسات المنتشرة في الهواء وهو ما يساعد في احتواء انتشار الأوبئة.

لضمان وصول الأخبار العاجلة ، إنضموا لقناتنا على التلِغرام
زر الذهاب إلى الأعلى