الأخبار

بعد أن رماهما المهرب في البحر .. وفـاة زوجين سوريين في طريقهما إلى أوروبا

توفي زوجان سوريان “كوزال ومالا” نتيجة الغرق خلال عملية العبور عن طريق البحر من المغرب باتجاه أوروبا بعد أن رماهما المهرب في عمق البحر.

وذكرت وسائل إعلام إسبانية، أن “الزوجين دفعا للمهرّب “مغربي الجنسية” مبلغاً وقدره 3500 يورو للعبور من المغرب إلى أوروبا من خلال جيب “مليلية”، لكن المهرّب قام برميهما في البحر في عمق البحر”.

فيما كشفت صحيفة “إلباييس” الإسبانية تفاصيل الحادثة التي جرت قبل عدة أيام، وقالت إنّ “الزوج “كوزال أحمد”، البالغ من العمر 37 عاماً، وزوجته “مالا حسين”، البالغة 28 عاماً، لم يستطيعا السباحة حيث فارقا الحياة غرقاً”.

وقال شقيق الضحية الذي وصل إلى ألمانيا قبل خمس سنوات وحصل على حق اللجوء، إنّ “مهرب البشر وعدّ شقيقه وزوجته بأن يوصلهما عبر البحر إلى “مليلية”، لكنه خدعهما بعد أن قام برمیهما في البحر، تاركاً خلفه شخصان لا يجيدان السباحة”.

وتعود الحادثة إلى الـ30 من آب الماضي، كما أنّه تم الكشف عنها من قبل كاميرات “الجيش الإسباني”، حيث التقطت العدسات وجود “جت سكي” ( دراجة مائية) على بعد نحو 3 كيلو متر عن الساحل المغربي.

وأظهرت كاميرات المراقبة في البداية وجود ثلاثة أشخاص على دراجة مائية، لكن بعد دقائق اختفى الشخصان وبقي السائق وحيداً، وبعد اختفائهما خلال مدة قصيرة تم العثور على جثة المرأة، وبعد مرور ثلاثة أيام عثر على جثة الرجل.

وفي 15 أيلول الجاري، دفن الزوجان السوريان في المقبرة الإسلامية في مليلية، وفقاً لصحيفة “إلباييس” الإسبانية.

لضمان وصول الأخبار العاجلة ، إنضموا لقناتنا على التلِغرام
زر الذهاب إلى الأعلى