محلي

وزارة الداخلية تؤكد : لم تسجل أي حالة اختطاف من حوالي السنة

انتشرت خلال الأيام الماضية العديد من الشائعات حول وجود حالات اختطاف في العديد من المحافظات السورية.

إلا أن مدير مكتب العلاقات العامة في وزارة الداخلية المقدم ياسين سرحان، لإذاعة “شام إف إم”، أكد أن آخر حالة خطف لفتيات وأطفال سجلت بتاريخ الشهر السابع لعام 2019، أما آخر حالة كانت لرجل خطف سُجلت بالشهر السادس لهذا العام، في محافظة حمص.

وبيّن سرحان أن البعض من الناس يتوهمون بأنهم يتعرضون لحالة اختطاف، والبعض الآخر يتغيبون عن منازلهم بسبب خلافات عائلية واجتماعية، وهذه الحالات لا تعتبر خطف، مشيراً إلى أن غالبية هذه الشائعات مصدرها صفحات مشبوهة على مواقع التواصل الاجتماعي تهدف إلى إثارة الخوف والذعر في نفوس المواطنين.

كما أكد مدير مكتب العلاقات العامة في وزارة الداخلية على أهمية أن يكون المواطن على قدر من المسؤولية والوعي، وعند تعرضه لأي حالة عليه أن يتوجه فوراً إلى أقرب وحدة شرطية.

وقبل أيام، ذكرت وزارة الداخلية عبر صفحتها الرسمية على فيسبوك أن هناك بعض صفحات التواصل الاجتماعي تناولت خبر حول وجود عصابات نسائية في حلب متخصصة بخطف الفتيات وتجارة الأعضاء وتنشط قرب الجامعة والكليات.

وأوضحت الوزارة حينها أنه من خلال التدقيق والمتابعة تبين أن هذا الخبر كاذب ولا يوجد أية عصابة نسائية في حلب تقوم باستدراج طالبات الجامعة بهدف خطفهن والاتجار بأعضائهن، ولم تتلق الوحدات الشرطية بمحافظة حلب أية شكوى أو بلاغ يتعلق بهذا الشأن، كما تم التواصل مع الجهات المعنية في جامعة حلب والتي بينت أن الموضوع عار عن الصحة.

لضمان وصول الأخبار العاجلة ، إنضموا لقناتنا على التلِغرام
زر الذهاب إلى الأعلى