محلي

الفريق الحكومي يؤكد على استمرار العملية التعليمية والتشديد على تطبيق الاجراءات الاحترازية

أصدر الفريق الحكومي المعني بإجراءات التصدي لوباء فيروس “كورونا” جملة من القرارت خلال مراجعته لواقع الإصابات بالفيروس في سوريا.

وقدم وزير الصحة الدكتور نزار يازجي، وفقاً لوكالة “سانا” عرضاً حول “الإصابات الأخيرة وإجراءات الوزارة لتتبع المخالطين بهدف حصر الإصابات ومنع انتشار الفيروس”.

وأكد يازجي على “العمل بجدية وحرص لمتابعة كل حالة مصابة أو مخالطة وأن جميع الإصابات يتم التعامل معها وفق البروتوكول العلاجي الذي اعتمده الفريق الاستشاري”.

وقرر الفريق الحكومي “تبرير مدة غياب العاملين المتواجدين في المناطق المحجورة خلال فترة الحجر واعتبارهم على رأس عملهم ووافق على رفع نسبة الإشغال في المنشآت السياحية من 30 إلى 50 بالمئة مع استمرار منع تقديم الأراكيل”.

وأكدت وزارة التعليم العالي والبحث العلمي على جاهزية المشافي التعليمية و استمرارها في عملها من حيث استقبال و تشخيص و معالجة جميع الحالات المرضية بما يحقق كافة الاجراءات الاحترازية المعتمدة وفق البروتوكول الوطني في جائحة كورونا.

وأكدت على “استمرار العملية التعليمية وفق الخطط و البرامج الدراسية المعتمدة في الكليات مع التشديد على تنفيذ و تطبيق الاجراءات الاحترازية حرصاً على الصحة العامة و السلامة”.

ودعا الفريق الحكومي “جميع الوزارات والجهات العامة والخاصة إلى التشدد بتطبيق الاشتراطات الصحية والتباعد المكاني وتنظيم تقديم الخدمات في كل جهة بما يحد من الازدحام والاتصال المباشر بين مقدمي الخدمة والمراجعين”.

وأكد الفريق “دور المواطنين الأساسي في الحد من انتشار الفيروس من خلال الالتزام بالاشتراطات الوقائية”.

يذكر أن عدد الإصابات بفيروس كورونا في سوريا بلغت حتى يوم السبت 256 إصابة، توفي منها 9 حالات، في حين شفي 102 شخص آخرين.

لضمان وصول الأخبار العاجلة ، إنضموا لقناتنا على التلِغرام
زر الذهاب إلى الأعلى