محلي

جامعة دمشق تحول نظام الامتحان المؤتمت في التعليم المفتوح إلى تقليدي لـ”المواد ذات نسبة النجاح المرتفعة”

وافق مجلس جامعة دمشق على تحويل النظام الامتحاني لمقررات برامج التعليم المفتوح، التي فيها نسب نجاح مرتفعة من المؤتمت إلى التقليدي، اعتباراً من العام الدراسي القادم.

وبين نائب رئيس جامعة دمشق لشؤون الطلاب والإدارية، الدكتور صبحي البحري، بحسب وكالة “سانا” أن “هذا القرار يأتي في إطار حرص الجامعة على رفع السوية العلمية للطلاب”، بحسب قوله.

وبرر البحري ذلك بأن “شهادة التعليم المفتوح تعادل شهادة التعليم النظامي، ويجب ألا يكون هناك فروقات بنسب النجاح في المقررات المتماثلة في النظامين”.

ودعا البحري الطلاب إلى “عدم القلق حيال هذا الموضوع، حيث إن المادة العلمية هي ذاتها ولن تؤثر طبيعة الامتحان عليها”.

وأشار نائب رئيس جامعة دمشق إلى أنه “وفقاً لقرارات مجلس التعليم العالي لا يجوز أن تتجاوز نسبة النجاح في أي مقرر أكثر من 80 بالمئة وألا تقل عن 20 بالمئة”.

ونوه البحري إلى أن “نسب النجاح في عدد من مقررات برامج التعليم المفتوح مثل إدارة المشروعات والترجمة والمحاسبة والدراسات الدولية والدبلوماسية، تجاوزت التسعين بالمئة أو بلغت المئة بالمئة”.

ولفت البحري إلى أن “مسألة اعتماد نمط الامتحان سواء تقليدياً أم مؤتمتاً، يرتكز بالدرجة الأولى على طبيعة كل مقرر ووفق معايير تتم مراجعتها دورياً لتكون الأكثر ملائمة من طرائق التقويم المناسبة في مقررات كل برنامج”.

واعتبر البحري أن “النظام الامتحاني التقليدي يتمتع بمزايا، حيث يمكن من خلاله معرفة وقياس مستويات التعليم العليا لدى الطلاب ومدى قدرتهم على الربط وتنظيم الأفكار والإبداع والنقد وإبداء الرأي”.

وأضاف “فضلاً عن أنه يعطي حرية للطالب لمواجهة المسألة أو المشكلة المطروحة ومعالجتها بأسلوبه الخاص والتعبير عن نفسه”.

يذكر أنه يتجاوز عدد الطلاب المسجلين في نظام التعليم المفتوح بجامعة دمشق الـ 30 ألفاً، يتوزعون على برامج الإعلام والترجمة والمحاسبة وإدارة المشروعات الصغيرة والمتوسطة والدراسات القانونية ورياض الأطفال والدراسات الدولية الدبلوماسية.

لضمان وصول الأخبار العاجلة ، إنضموا لقناتنا على التلِغرام
زر الذهاب إلى الأعلى