محلي

الكمامات والكفوف “غير مطلوبة صحياً” في امتحانات الشهادات العامة لكونها قد تساعد على الغش

قال وزير الصحة نزار يازجي، إن “الطالب الذي تظهر عليه أعراض الحرارة والعطاس، لن يقدم الامتحان إلا إذا أجريت له مسحة وكانت سلبية، وليس من المطلوب صحياً استخدام الكمامات والكفوف، لكونها قد تساعد على الغش”.

جاء كلام الوزير خلال اجتماع ضم وزراء التربية والصحة والداخلية والإدارة المحلية والبيئة، عقد ظهر الأحد لدراسة الإجراءات المتخذة لإجراء العملية الامتحانية، بحضور جميع المحافظين وقادة الشرطة ومديري الصحة والتربية.

وأشار وزير التربية عماد العزب، بحسب صحيفة “الوطن” شبه الرسمية، إلى أن “305 آلاف طالب سيتقدمون للامتحانات العامة، وهذا العدد يقارب عدد العام الماضي، بينهم 30 ألفاً قدموا من المناطق الساخنة”.

ولفت العزب إلى أنه “تم إلغاء مراكز الامتحانات في المناطق التي حدث فيها شغب في العام الماضي، والشرطة العسكرية ستقوم بمؤازرة الشرطة المدنية بتأمين حماية المراكز”.

وبيّن العزب أنه “يسمح للمحافظين وقادة الشرط والشرطة العسكرية بالدخول إلى مراكز الامتحانات، ويمنع تدخل أي جهة أخرى مهما كانت”، منوهاً أن “أكثر حالات الغش في العام الماضي كانت في حمص وحماة والقنيطرة وريف دمشق واللاذقية”.

وأردف العزب أنه “لن يدخل إلى الامتحان أي طالب يحمل أعراض كورونا، وستتم معالجة وضع كل حالة على حدة، وسيتم إخراج أي طالب من الامتحانات في حال ظهرت عليه أي حالة حرارة”.

وشددّ العزب على أن “أي عامل في قطاع التربية يتسبب بأي خلل في العملية الامتحانية سيتم نقله خارج المحافظة”.

بدوره أشار وزير الداخلية محمد الرحمون إلى أنه “سيكون هناك مركزمتحاني في سجن عدرا، ويمكن دراسة الحاجة لإقامة مراكز امتحانية في سجون أخرى”.

يذكر أن امتحانات الشهادات العامة تبدأ الأحد 21 حزيران الحالي بالنسبة لشهادات التعليم الثانوي، وفي 22 حزيران بالنسبة لشهادات التاسع الأساسي.

لضمان وصول الأخبار العاجلة ، إنضموا لقناتنا على التلِغرام
زر الذهاب إلى الأعلى