الأخبار

الحريري يهاجم شريكه جعجع .. “شكلك ما بتعرفني”

شن رئيس الحكومة اللبنانية السابق سعد الحريري هجوما لاذعا، على شريكه السابق سمير جعجع، على خلفية مواقف صحفية أطلقها الأخير.

وكان جعجع بين في تصريحات صحفية لصحيفة “الأهرام” المصرية أنه رفض دعم عودة الحريري لرئاسة الحكومة ، خوفا عليه، وحتى لاتكون نهاية حياته السياسية.

ورد الحريري بتغريدة على موقع “تويتر” بطريقة تهكمية قائلا “بونجور حكيم، ما كنت عارف انو حساباتك هالقد دقيقة، كان لازم اشكرك لانو لولاك كان من الممكن انو تكون نهايتي”.

وتابع الحريري استخفافه بحليف الأمس قائلا ” معقول حكيم؟ انت شايف مصيري السياسي كان مرهون بقرار منك؟ يعني الحقيقة هزلت، يا صاير البخار مغطى معراب(حيث يسكن جعجع) أو انك بعدك ما بتعرف مين سعد الحريري”.

وكان الحريري تقدم باستقالته من رئاسة الحكومة في العام 2019، بعد احتجاجات شعبية طالبت برحيله، وحملته مسؤولية تدهور الأوضاع الاقتصادية في البلاد.

واقترب الحريري من العودة لرئاسة الحكومة بعد فترة قصيرة من استقالته، إلا أن رفض نواب كتلة “القوات اللبنانية” دعمه في مسعاه، جعله يتراجع عن قرارهن خاصة في غياب دعم “التيار الوطني الحر” لعودته.

ويعود الخلاف بين الرجلين، إلى فترة الانتخابات الرئاسية السابقة، حيث دعم الحريري سليمان فرنجية (خصم جعجع التاريخي حينها) كمرشح للرئاسة، ما دفع جعجع لتبني ترشيح ميشال عون، الأمر الذي أحرج الحريري وأجبره على الانصياع لرغبة محور المقاومة في لبنان، ودعم وصول عون للحكم.

وزاد خلاف “حلفاء الحئيئة”، عندما توطدت علاقة الحريري بجبران باسيل صهر الرئيس اللبناني، ورئيس التيار الوطني الحر، على حساب تراجعها مع جعجع، مادفع “القوتجيين” ليكونوا متحمسين لفكرة ازاحة الحريري من المشهد، حينما كان مختطفا في السعودية في تشرين الثاني 2017.

يذكر أن سعد الحريري يعيش حاليا ضغوطا متصاعدة، بعدما برز اسم شقيقه بهاء الحريري، كمرشح بنكهة سعودية، لقيادة دفة “تيار المستقبل” في لبنان، بعد سلسلة من الخيبات والتنازلات والخسارات الاقتصادية التي مني بها “المستقبليون”، ومن ورائهم أوليائهم في السعودية.

لضمان وصول الأخبار العاجلة ، إنضموا لقناتنا على التلِغرام
زر الذهاب إلى الأعلى