اقتصاد

ما هو سبب ارتفاع أسعار الفاكهة السورية في موسمها

قال عضو لجنة تجار ومصدري سوق الهال، أسامة قزيز، إن: ‌‏”70% من إنتاج بعض أصناف الفواكه، يتم تصديره إلى الخارج حالياً، وهذا ما ‏سبب الارتفاع الجنوني في أسعارها، بالإضافة لقلة عرض بعض الأصناف مع ‏بداية موسمها”.

وأشار قزيز، بحسب صحيفة “الوطن” شبه الرسمية، إلى أن “سعر كيلو الكرز بالجملة يتراوح بين ١١٠٠ و١٧٠٠ ليرة، حسب ‏نوعه، في حين أن سعر كيلو المشمش يتراوح بين ٦٠٠ و٨٠٠ ليرة، وهناك ‏مشمش أبيض يسمى بالذهبي، يباع الكيلو منه بسعر ١٥٠٠ ليرة.”.

وبالنسبة للخضر، بيّن قزيز أن “أسعارها انخفضت بشكل كبير، قياساً ‏لأسعارها قبل العيد، فعلى سبيل المثال كان كيلو البندورة نوع أول يباع بالجملة ‏بسعر ٦٠٠ ليرة قبل لعيد، أما اليوم، فيباع بسعر ٢٠٠ ليرة، أي انه انخفض بنحو ‌‏67%”.

وأشار إلى أن “الانخفاض في سعر البندورة سببه الإنتاج الكبير، وارتفاع درجات ‏الحرارة الذي أدى إلى زيادة معدلات قطافها، متوقعاً أن ينخفض سعر الكيلو في ‏الجملة أكثر، خلال الأسبوعين القادمين أكثر، ليصل إلى ١٥٠ ليرة”.

وبيّن أن هناك عرض كبير للخضر في سوق الهال، وطلب كبير أيضاً على ‏شرائها، من قبل تجار المفرق، بعد انخفاض أسعارها اليوم، إذ إن كيلو الفاصولياء ‏نوع أول يباع بالجملة بسعر ٤٠٠ ليرة، والباذنجان نوع أول بسعر ٢٥٠ ليرة، ‏والفليفلة نوع أول بسعر ٢٥٠ ليرة، والكوسا نوع أول بسعر ٢٠٠ ليرة، والخيار ‏البلدي نوع أول بسعر ٣٠٠ ليرة.

يذكر أن أسعار الخضار والفواكه شهدت هذا العام ارتفاعات متتابعة لم تطرأ عليها منذ قبل، بالإضافة إلى ارتفاع أسعار كافة المنتجات الاستهلاكية التي تدخل في أولويات المواطنين.

لضمان وصول الأخبار العاجلة ، إنضموا لقناتنا على التلِغرام
زر الذهاب إلى الأعلى