محلي

الخنفساء السوداء تغزو شوارع حمص.. ومجلس المدينة يكافحها في المناطق السكنية

يتعرض عدد من أحياء مدينة حمص لزحف أعداد كبيرة من حشرة الخنفساء السوداء وتتجمع حول المباني والمنازل السكنية منجذبة إلى الأضواء، ما دفع الدوائر الحكومية المختصة للعمل على مكافحتها ومنع انتشارها وزحفها باتجاه أحياء أخرى ضمن المدينة.

رئيس مجلس مدينة حمص عبد الله البواب أكد أن هذا النوع من الحشرات مفيد وغير ضار ومصدرها البساتين والحدائق، وبات ظهورها حالة بيئية نتيجة لعدم قيام أصحاب البساتين القريبة من أحياء المدينة بعمليات رش المبيدات الحشرية خلال الفترات السابقة، لافتا إلى أن هذه الحشرات تظهر في معظم الأحيان خلال ساعات المساء والليل وتنجذب باتجاه الأضواء البيضاء وعمرها قصير جدا وتعيش نحو 72 ساعة فقط ولا تشكل خطرا على الإنسان إلا أن وجودها قرب المناطق السكنية يشكل قلقا للمواطنين لذا تم توجيه دائرة البخ والمكافحة في مديرية النظافة بمجلس المدينة لتنفيذ حملات بخ بالمبيدات الحشرية في الأحياء التي ظهرت فيها للحد من انتشارها في المناطق السكنية.

وأشار بحسب صحيفة “الوطن” إلى أنه تم رش تجمعات هذه الحشرات بالمبيدات اللازمة والآمنة في أماكن ظهورها في أحياء الغوطة ووادي الذهب وعكرمة والعباسية والمهاجرين والمناطق القريبة من البساتين والحدائق وتم القضاء عليها، مشيراً إلى أن ورش البخ جاهزة للتعامل مع أي حالة ضمن الأحياء السكنية على مدار الـ 24 ساعة لمكافحتها بالسرعة القصوى.

من جانبه كشف مدير زراعة حمص نزيه الرفاعي : أن حشرة الخنفساء السوداء ليست خطرة على الصحة العامة للإنسان ولا على المحاصيل الزراعية، وإنما هي حشرة نافعة تقضي على الحشرات الضارة في البساتين والغابات، ولذلك يجب عدم مكافحتها في الأراضي الزراعية لأنه من الجيد ظهور وتكاثر هذا النوع من الحشرات المفيدة للحفاظ على التوازن البيئي، مشيراً إلى أن تكاثرها بهذا الشكل الكبير يعود إلى الظروف الجوية الملائمة للتكاثر بأعداد كبيرة والأمطار الغزيرة التي شهدتها المحافظة بشكل عام، وتظهر عادةً لمدة تترواح من 15 إلى 20 يوماً، لافتاً إلى أنه سيتم العمل على تجميعها ونقلها إلى الحقول والأراضي الزراعية عوضاً عن مكافحتها لدورها في مكافحة الحشرات الضارة.

لضمان وصول الأخبار العاجلة ، إنضموا لقناتنا على التلِغرام
زر الذهاب إلى الأعلى