محلي

الصين تدعم القطاع الصحي في سوريا

وصلت إلى مطار دمشق الدولي مساء الأربعاء دفعة مساعدات طبية مقدمة من جمهورية الصين الشعبية إلى سوريا خاصة بالكشف عن الإصابة بفيروس كورونا المستجد الذي أصاب الكثير من دول العالم.

وفي تصريح للصحفيين بمطار دمشق الدولي أعرب الدكتور فيصل المقداد نائب وزير الخارجية السوري عن تقدير سوريا لمواقف الصين إلى جانب سوريا وللمساعدات الطبية المقدمة للشعب السوري والتي تمثل تعبيراً حقيقياً عن حرص جمهورية الصين الشعبية على مساعدة سوريا وكل دول العالم في التصدي لفيروس كورونا.

بدوره، سفير جمهورية الصين الشعبية في دمشق فيونغ بياو أوضح أن هذه المساعدات الطبية تتألف من أطقم اختبارات لتشخيص الإصابة بفيروس كورونا وهي الدفعة الأولى التي تقدم إلى سوريا وستتبعها دفعات أخرى.

مشيرا إلى أنه تم سابقاً تبادل للخبرات الطبية عبر الإنترنت بين الأطباء بالمشافي في كلا البلدين الصديقين بما يتعلق بمواجهة الفيروس المستجد.

وأشار معاون وزير الصحة السوري الدكتور أحمد خليفاوي، إلى أن المساعدات الطبية المقدمة من الصين تسهم في دعم النظام الصحي في سوريا والذي عانى الكثير نتيجة تعرضه لأعمال إرهابية واجراءات قسرية أحادية الجانب مفروضة على الشعب السوري.

يذكر أن عدد الإصابات بفايروس كورونا المستجد في سوريا سجل 33 إصابة، شفي منها 5 حالات وتوفيت حالتان.

لضمان وصول كافة الأخبار ، إنضموا لقناتنا على التلِغرام
زر الذهاب إلى الأعلى