محلي

“الباقات” لم تحسن الخدمة بل حسنت الايرادات.. ومشتركون يؤكدون أن “الاتصالات” منحتهم 50% اضافية لشهر نيسان ثم ألغتها.. والأخيرة تنفي

فوجئ مشتركو خدمة الانترنت لدى الشركة “السورية للاتصالات” بسحبها الإضافة المعادلة لـ٥٠٪؜ من حجم باقة المستخدم، بعد إضافتها أول الشهر.

وذكر بعض المشتركين ، أنهم “لاحظوا وجود الزيادة في الساعات الأولى من بداية شهر نيسان”.

وتابعوا “إلا أنه بعد ساعات فوجئنا بزوال الزيادة، وعودة حجم الباقة كما كان”.

ونفت الشركة “نفيا قاطعا” عبر صفحتها الرسمية على موقع “فيسبوك” أن تكون أضافت أي زيادة على حجم الباقة.

وقالت في منشورها “الشركة السورية للإتصالات تنفي نفياً قاطعاً ما تداولته بعض مواقع وصفحات التواصل الإجتماعي عن إضافة 50% كحجم إضافي على الباقة الشهرية المخصصة للمشتركين (للشهر الثاني على التوالي)”.

وتابعت “تهيب الشركة بالأخوة المشتركين استقصاء الأخبار من المصادر الرسمية أو من خلال مواقعنا وصفحاتنا الرسمية على مواقع التواصل الإجتماعي”.

ورداً على ما أوردته صفحة الشركة، علق مستخدمون بما يلي “الصبح على برنامجكون كانت موجودة، ما حلوة من شأن سمعة الشركة، بالمختصر إن لم تستح فأفعل ما شئت”.

وتضمنت التعليقات “حاج كزب عالناس كانت عندي ٧٥ اليوم الصبح وصارت ٥٠، ايه كانو ضايفين واليوم لغوها طلعت المشكله منكون مو من الشركات”.

ولاحظ مستخدمو الانترنت خلال اليومين الأخيرين بطء الخدمة، وتراجع سرعتها، بالرغم من تحويل الانترنت اللامحدود، إلى باقات محددة، صدر بغرض “زيادة سرعة الانترنت”.

يشار إلى أن وزارة الاتصالات، طبقت مع أول آذار الماضي، نظام الباقات على الانترنت، ومنحت شركات الانترنت خلال الشهر الماضي زيادة ٥٠٪؜ مجانية لكل المستخدمين، نظراً للظروف المتعلقة بانتشار فيروس “كورونا”، ومراعاة لزيادة الاستهلاك في ظل الحجر الصحي.

لضمان وصول الأخبار العاجلة ، إنضموا لقناتنا على التلِغرام
زر الذهاب إلى الأعلى