محلي

محافظ حمص : إيصال المواد الإغاثية إلى ذوي الاحتياجات الخاصة والجـرحى عبر “داتا” لكل حي

أكد محافظ حمص طلال البرازي، أنه في الغرب يعتمدون نظرية البقاء للأقوى، ‏وفي الشرق نظرية البقاء للجميع من ذوي الاحتياجات الخاصة إلى المسنين إلى ‏العائلات التي فقدت معيلها إلى الجرحى وحتى الأصحاء.‏

وقال البرازي إنه فيما يخص ذوي الاحتياجات ‏الخاصة والجرحى والمصابين ومن لديهم حالات خاصة سيتم رصدهم وتكليف ‏لجنة الحي بـ”داتا” من أجل إيصال المواد الإغاثية والصحية والمواد الأساسية إلى ‏منازلهم.‏

وأضاف بحسب صحيفة “الوطن” “بدأنا التحضير لهذا الموضوع من يوم أمس وسيستمر ثلاثة أيام وبعدها ‏سيتم توزيع الأسماء والمنازل الخاصة مع مجموعة من المتطوعين بالتعاون مع ‏الهلال الأحمر مع الجمعيات الخيرية”، إضافة إلى متطوعين متدربين من الهلال ‏الأحمر وأربع جمعيات تهتم بالشؤون الصحية لديهم القدرة على تقديم مساعدة ‏لذوي الاحتياجات الخاصة ضمن البرتوكول العلاجي.‏

وتابع إنه ستكون هناك ثلاث صيدليات مناوبة على مدار الساعة في كل منطقة.‏

وعن زيادة أسعار المواد الغذائية والخضار والفواكه في مدينة حمص، أوضح ‏محافظ حمص أن “زيادة الطلب في الأيام الأولى من الحظر أدت إلى ارتفاع ‏الأسعار أما في اليومين الماضيين كان هناك انخفاض على الطلب وبدأت تتوازن ‏الأسعار ويعود السبب إلى المواطن الذي بدأ بشراء كميات كبيرة للاحتياط في بداية ‏الحظر ولكن وجود المادة في الأسواق جعلته يطمئن بل أكثر يتم إيصال المواد ‏الأساسية والخضار عن طريق الباعة الجوالين”.‏

ولفت إلى أنه “اليوم كان هناك مشاركة من السورية للتجارة عن طريق برادات ‏تحتوي على اللحوم والفروج لإيصالها بالمستوى المطلوب للمواطنين”، منوهاً بأنه “لدينا ‏ما يكفي من المواد الأساسية لمدة شهرين وقمنا بزيادة كميات الطحين بنسبة 15% ‏بالمئة من أجل تلبية احتياجات الزائدة في الأسواق”.‏

وعن كبح جماح التجار الذين يقومون برفع الأسعار قال البرازي إن دوريات ‏التموين مستمرة وبالأمس سجل 47 ضبطا تموينيا واليوم 33 حالة حتى هذه ‏الساعة.‏

لضمان وصول الأخبار العاجلة ، إنضموا لقناتنا على التلِغرام
زر الذهاب إلى الأعلى