فنون

“كلي تبن” و”أنتي زبالة” و”أبوك كلب” .. عندما يستخدم الفنانون “السوشل ميديا” كمنصة “للسـب والشـتم”

لا شك أن منصات التواصل الاجتماعي من “فيسبوك”، “تويتر”، “إنستغرام” ومؤخراً “تيك توك”، قرَّبت المسافة بين المشاهير ومتابعينهم، حيث أصبحوا يشاركونهم عبرها يومياتهم بدءاً من “فنجان القهوة” وصولاً إلى “الجيم” ، ووجبات الطعام وأخيراً “بونوي” ما قبل النوم.

ولعبت كذلك هذه المنصات التي لم تكن متاحة في زمن “الفن الجميل”، دوراً بتسويق أعمال الفنانين بشكل مباشر دون الحاجة إلى إعلانات وحملات ضخمة لترويجها، كما أنها غدت منبراً لهم لتأكيد أو نفي أية أخبار وشائعات قد تطالهم.

ويقابل الإيجابيات التي قدمتها “السوشل ميديا”، زوايا سلبية أظهرت “الوجه الخفي الغاضب” عند بعض الفنانين، الذين فشلوا في كبح لجام انفعالاتهم عبرها ببعض المواقف، التي وصلت بهم إلى “السب والشتم” واستخدام ألفاظ نابية، متجاوزين بذلك حدود اللباقة و”الغلامور” الذي اعتادوا تقديمه.

ورغم طبعه الهادئ ومشواره الفني الفائض بأغاني العشق والرومانسية، خرج الفنان السعودي، عبد المجيد عبدالله، لأول مرة عن سجيته المعهودة عبر “تويتر” عندما قال لأحد متابعينه عبر “تويتر” : “أنت تبقى قزم قدام خشمي”.

وجاء رد عبدالله (57 عاماً) بعدما كتب له المتابع : “يا شيخ معلش راح تبقون أقزام قدام الأغاني العراقية”.

Image may contain: 1 person, smiling, closeup

وبعد سلسلة من الأخذ والرد، قرر الفنان السعودي إغلاق حسابه الذي ضم 3 مليون متابع، قائلاً : “مشواري الفني 36 سنة وكل هذه الألفاظ أسمعها وأنا في الخمسينات، طز في الفن وطز في تويتر وطز في كل إنسان أرسل كلام جارح”.

أما الفنانة اللبنانية، سيرين عبد النور (43 عاماً)، فردت على متابعة قالت لها عبر “تويتر” :”نفسيتك زبالة”، بعبارة : “أنتي الزبالة”.

Image may contain: 1 person, smiling, text

وجاءت التغريدة بعد سجال في موضوع “الخلاف الأزلي” بين عبد النور وزميلتها، نادين نجيم (36 عاماً)، حول من هي الفنانة الأفضل بينهما.

ودفع تعليق إحدى المتابعات على فيديو نشرته الممثلة اللبنانية، نادين نجيم، قالت لها فيه : “مفكرا حالك مهضومة”، للردح عليها ب:” “مني مهضومة ومني حلوة، نفّستي؟ الكل ناطر يشوف هضامتك ما تحرمينا من جمالك يلي متل أخلاقك حلوة”.

Image may contain: 1 person

وأنهالت الراقصة المصرية، فيفي عبده (67 عاماً)، بالشتائم “من الزنار ونازل”، وفقدت السيطرة على ألفاظها في بث مباشر على “إنستغرام”، عبرَّت فيه على غضبها من المصريين الذي تظاهروا العام الماضي ضد السيسي واصفةً إياهم “بأبناء العاهرة”.

Image may contain: 1 person

بدورها الفنانة اللبنانية، هيفاء وهبي (51 عاماً)، صححت لمتابع سعودي طريقة كتابة صفة خادشة للحياء نعتها بها، قائلة له : “هيك بيكتبوها يا غبي”، كما ردت على أخرى وصفتها بـ”الوسخة”، بعبارة : “أكيد مش أوسخ منك”.

كما ردت وهبي على الإعلامي، سامي كليب، الذي قال في أحدى لقاءاته أنه “يرغب بمحاورة هيفاء وهبي حتى يوجه لها السؤال التالي : هل صدقت بعد كل هذه السنوات أنك تجيدين الغناء؟”.

Image may contain: 1 person, closeup

وغردت وهبي على “تويتر”، قائلة : “عم يخبروني أنو مبارح في حدا اسم على مسمى حكي عني، على سيرة الاسم أنا كلبتي اسمها قطايف”.

ومن بين الفنانين الذين لم يتمالكوا أنفسهم وردوا على المتابعين بطريقة غير مألوفة، الفنانة التونسية، لطيفة (59 عاماً)، التي ردت على متابع علق على صورتها قائلاً : “مش عارف دي تبقى مين أصالة أم أحلام أم نجوى كرم”، فقالت له : “دي خالتك”.

Image may contain: 1 person, smiling

ووصفت الفنانة السورية، أصالة نصري (50 عاماً)، من يكرهون أغانيها بـ”المتخلفين عقلياً”، الأمر الذي أثار استياء عدد كبير من المتابعين الذين اتهموها بـ”إهانة ذوي الاحتياجات الخاصة”.

Image may contain: 1 person, closeup

أما شتائم الفنانة الإماراتية، أحلام الشامسي، فعنها “حدث ولا حرج”، حيث لطالما أثارت في تغريداتها وردودها على المتابعين جدلاً واسعاً بسبب الألفاظ النابية التي تلجأ لاستخدامها بمجرد أن يقوم أحد باستفزازها.

ووصفت الشامسي، الفنانة الكويتية شمس، بـ”بنت الليل”، في تغريدة على “تويتر”، قالت لها فيها : “كلي زق يا حقيرة يا اللوث يا بنت الشوارع”.

Image may contain: 1 person, closeup

وردت على متابع قال لها : “الطيور على أشكالها تقع”، في تعليقه على صورة ظهرت فيها بجانب كلب، قائلة : ما الكلب إلا أبوك اللي جابك”، ونصحتها متابعة أخرى أن تكون صورتها القادمة برفقة حمار، فردت عليها : “أخاف تكوني مشغولة”، وقالت لأخرى :”أنتي قردة كلي تبن”.

صحيح أن الفنانين هم بشر بالنهاية، ينفعلون ويغضبون ويشتمون، لكن باعتبار أن “أضواء الشهرة” مسلطة عليهم، حبذا لو يستخدمون “منصات العصر” كوسيلة لتقديم صورتهم وفنهم بالشكل المطلوب، لاسيما أمام ملايين المتابعين من فئة المراهقين الذين يحتذون بلباسهم وتصرفاتهم وكذلك بكلامهم وأخلاقهم.

توفيق بيطار – تلفزيون الخبر

زر الذهاب إلى الأعلى