منوعات

مغامر أمريكي يلقى مصرعه في محاولة إثبات “سطحية الأرض”

لقي المغامر الأميركي المثير للجدل “مايك هيوز”، مصرعه في حادثة تحطم صاروخ قام بصنعه والطيران به، بولاية “كاليفورنيا”، لإثبات نظريته بأن الأرض ليست كروية.

وتوفي هيوز، الملقب بالمجنون، بعد سقوط الصاروخ في منطقة بالقرب من بلدة بارستو بولاية كاليفورنيا، بحسب “سكاي نيوز”.

وذكرت قناة “ساينس” على صفحتها على تويتر أن مايك كان يصور فيلما لبرنامج “رواد فضاء صنعوا أنفسهم”، ضمن سلسلة جديدة على القناة، تتضمن تقارير حول أفراد حاولوا الصعود إلى السماء من خلال تصنيع صواريخهم الخاصة.

وأظهر مقطع مصور على موقع “تي إم زد” الصاروخ ينطلق مع تمزق المظلة أثناء الإقلاع، ويحلق نحو 10 ثوان في الفضاء قبل أن يهبط مجددا ليصطدم بالأرض.

وحاول “هيوز” الطيران على ارتفاع 1500 متر في الهواء عبر الالتصاق بصاروخ يعمل بالطاقة البخارية.

وكان هيوز يأمل من وراء تجربته أن يصل إلى ارتفاع 62 ميلا في الجو، عندما يلامس الغلاف الجوي.

واحتل هيوز في 2018، عناوين الأخبار في وسائل الإعلام عندما تمكن من التحليق في الجو على ارتفاع 570 مترا بواسطة صاروخ ابتكره.
ودخل” هيوز” في عام 2002، موسوعة غينيس للأرقام القياسية، بأطول قفزة بسيارة ليموزين.

يذكر أن “هيوز ” نجا من الموت بأعجوبة في 2014 عندما وصل بصاروخ صنعه إلى ارتفاع 418 مترا، لكن انفجر في الجو، ولولا المظلة التي استخدمها للقفز لكان قضى منذ ذلك الحين، إلا أنه أصر على تحدي العلم المثبت، حتى توفي يوم السبت.

زر الذهاب إلى الأعلى