محلي

التجارة الداخلية: الأسواق الشعبية القادمة ستكون يوم العطلة الإسبوعية و معفاة من الضرائب

كشف معاون وزير التجارة الداخلية وحماية المسـتهلك رفعت سـليمان أن الأسواق الشعبية التي أقرتها الحكومة لن تكون خاضعة للضرائب، وستقام يوم عطلة أٍسبوعية.

وأقرت اللجنــة الاقتصــادية في رئاسـة مجلـس الوزراء الأسبوع الماضي تخصيص ساحات في المدن والبلدات وكل الوحدات الإدارية لإقامة أسواق شعبية فيها مؤلفة من قسمين خضراوات ومواد تموينية، لبيعها من المنتج إلى المستهلك دون وسيط.

وأشار سليمان، وفقا لصحيفة “الوطن” شبه الرسمية، إلى أن الغاية من إقامة الأسواق بيوم عطلة عدم تعطيل مصالح المواطنين وخصوصاً أنها ستكون في أهم شارع أو منطقة بالمدينة ليسهل الوصول إليها.

ولفت سليمان إلى أن اعفاء الأسواق من الضرائب سيسهم بتخفيض الأسعار، مشيراً إلى مشاركة المؤسسة السورية للتجارة فيها.

وكان وزير التجارة عاطف النداف صرح سابقا بحسب موقع “الأقتصادي” أن “عملية التدخل الايجابي وتوفير المواد بأسعار مناسبة في صالات السورية للتجارة، أجدى من عملية ملاحقة الأسعار، لأن الأولى تحقق المنافسة”.

واستبعد سليمان أن يكون في هذه الأسواق مواد مهربة أو أن تتحول في قسم منها إلى سوق لتصريف مواد منتهية الصلاحية أو متدنية الجودة، مؤكداً أنها سوف تكون خاضعة للرقابة التموينية والمكتب التنفيذي في المحافظة للتأكد من سلامة المواد المباعة.

وطالب الباحث الأقتصادي ماهر سنجر بحسب “الوطن”، بتنظيم الساحات بطريقة صحيحة، ما يسهل دخول وخروج البضائع من وإلى الساحات بدلاً من تحولها إلى بسطات ملتصقة ببعضها البعض، داعياً إلى تنظيم هذه الساحات بشكل حضاري بعيد عن الفوضى.

يذكر أن محافظة دمشق حددت في تشرين الأول الماضي تسع مناطق لإقامة أسواق شعبية للبسطات، من اجل إنهاء الاشغالات غير النظامية.

وشملت المناطق حينها أسواق في أحياء الزاهرة والقنوات والميدان وساروجة وركن الدين ونهر عيشة واتوستراد درعا.

زر الذهاب إلى الأعلى