محلي

خُبئت بجهود شعبية .. كشف النقاب عن آلاف القطع الأثرية في معرة النعمان

كشف النقاب عن آلاف القطع الأثرية التي خبئت طيلة السنوات الـ9 الماضية في معرة النعمان بريف إدلب، بهدف حمايتها من الإرهاب أو السرقة.

وبيَّن نائب مدير متاحف سوريا، نظير عوض، أن “هذه القطع التي تمثل أهم آثار العالم من الموزاييك والفسيفساء، تم إخفاء هذه القطع بجهود شعبية، خلال الاشتباكات في ممرات تحت الأرض خوفاً من تعرضها للسرقة أو التخريب أو التدمير”، بحسب “سكاي نيوز”.

وثمَّن عوض “دور الجهود الشعبية المحلية الإيجابي في إخفاء هذه القطع التي تعود إلى العصر الروماني والبيزنطي، مساهمين بذلك في حماية التاريخ العريق للمدينة”.

وأضاف نائب مدير متاحف سوريا أنه “بفضل الجهود الشعبية في حماية تلك الآثار، لم تتعرض سوى قطعتين أثريتين للأذى، بسبب الاشتباكات التي حصلت في المنطقة”.

وأوضح عوض أن “محتويات متحف المدينة الذي شهد معظم الاشتباكات، ستنقل إلى مدينة قريبة قد تكون حماة بهدف جردها وإصدار لوائح في أوصافها”.

وأكد نائب مدير متاحف سوريا أن “جميع القطع ستعاد إلى متحف معرة النعمان بعد الانتهاء من ترميمه بشكل كامل”.

وتجسد جميع القطع التي كشف عنها من جديد النزعة الكلاسيكية للفن السوري القديم، وجداريات تحكي قصص “هرقل” و”زيوس”، وأعمدة رومانية وبيزنطية.

يذكر أن وحدات الجيش العربي السوري دخلت نهاية الشهر الماضي مدينة معرة النعمان بريف إدلب الجنوبي، التي كانت تعد ثاني أكبر معقل لإرهابيي “جبهة النصرة” في هذا الريف.

زر الذهاب إلى الأعلى