الأخبار

الأمن اللبناني يعلن تسوية أوضاع السوريين المخالفين لنظام الإقامة والراغبين بالمغادرة

توجهت المديرية العامة للأمن العام اللبناني في تغريدة على حسابها عبر “تويتر”، إلى “الرعايا السوريين الذين دخلوا الى لبنان بصورة شرعية بعد تاريخ 05/01/2015 وخالفوا نظام الاقامة”، أنه “بإمكان الراغبين منهم بالمغادرة تسوية أوضاعهم ضمن فترة شهر إعتباراً من تاريخ 12/02/2020”.

وأضافت “تتم التسوية في الدوائر والمراكز الحدودية كافةً”، مشيرة إلى أنه “يستثنى من هذا التدبير الرعايا السوريّون الذين يخالفون نظام الاقامة خلال مهلة الشهر المذكورة اعلاه، والذين يدخلون بعد تاريخ 05/02/2020”.

ويبلغ عدد اللاجئين السوريين في لبنان نحو 945 ألفًا، وفق تقديرات مفوضية اللاجئين في الأمم المتحدة، ويعتبر لبنان أكبر بلد مستضيف للاجئين بالنسبة لعدد سكانه.

ويعاني اللاجئون في لبنان من ظروف معيشية صعبة، واتهمت منظمة “العفو الدولية ” السلطات اللبنانية بتعمدها الضغط على السوريين للعودة إلى بلدهم، عقب انتشار الحملات العنصرية واتخاذ سياسات تقييدية وفرض حظر التجول والمداهمة المتواصلة للمخيمات.

يشار إلى أن الأمن العام اللبناني أعلن في آذار الماضي عودة 172 ألف لاجئ إلى سوريا منذ كانون الأول من عام 2017.

زر الذهاب إلى الأعلى