محلي

وزير أسبق ينتقد الآلية الجديدة لتوزيع الغاز ويصفها بـ”المهزلة والفشل”

انتقد وزير الاتصالات والتقانة الأسبق الدكتور عمرو سالم الآلية الجديدة لتوزيع الغاز التي تم اعتمادها مطلع شهر شباط الحالي، عبر ارسال رسائل نصية للمستحقين، واصفا إياها بالمهزلة والفشل بكل المعايير.

وقال سالم في منشور عبر صفحته الشخصية على “فيسبوك” إنه “لو كان القائمون على البطاقة الذكيَة جهلةً فاشلين فقط، لكانت النتائج أفضل”.

منوها إلى أن “سيارات الغاز ملأى وتنتظر الزبائن، ببنما لا يرسل رسائل نصيَة لأغلب المستحقَين، بل جرى العكس وهو تأجيل المستحقَين إلى ٢٠ شباط على الأقل”.

وطالب سالم عبر منشوره المسؤولين بأن “يعودوا إلى آخر تاريخ تعبئة وليس تاريخ الاستحقاق لتحديد الدور” واصفا إياهم “بالأغبياء” وموضحا أنه “لا يوجد أحد في العالم يطبخ برنامجاً في أيام دون معرفة كلَ جوانب التعامل معه”.

وأضاف سالم “لا يوجد أحدٌ في العالم يطبق برنامجاً ليتمَ تجريبه على كافَة الأسر السوريَة دون تجريبه واختباره ومعرفة نتائجه”، مبينا أن “هناك قاعدة في البرمجة تقول:
GIGO: Garbage In Garbage Out.
أي إذا أدخلت زبالة فستخرج زبالة”

وتابع سالم “هذه ألف باء المعلوماتيَة التي يفترض أن تتواجد لدى القائمين على هذا المشروع” متسائلا “أم أنكم أولاد تحططون وتبرمجون؟ إنها مهزلةٌ وفشلٌ بكلَ المعايير “.

واختتم الوزير الأسبق منشوره بالقول إنه “إذا كنتم دون هذه المسؤوليَة وهذه المعرفة (وأنتم دون ذلك بلا شك) فلا تقربوا هذا الباب، معتبرا أنه “آن لوزير النفط أن يعترف بفشل هذا الفريق”.

وكان بدأ في الاول من شباط العمل بالآلية الجديدة لتوزيع الغاز المنزلي على المواطنين، بحيث يتم إرسال رسالة نصية إلى كل مواطن حاصل على البطاقة الذكية تتضمن موعداً لاستلام الأسطوانة من المعتمد الأقرب إلى عنوانه.

وبدأ العمل بالآلية الجديدة، في الوقت الذي وردت فيه شكاوٍ كثيرة حول عدم فهم سوريين للآلية الجديدة، وعدم ورود أي رسالة نصية لسوريين آخرين.

وأعاد مشهد التخبط والجدل واقع حال معظم السوريين، عندما بدأ العمل بالبطاقة الذكية في شباط من العام الماضي، عندما دخلت البطاقة عنوةً في حياتهم، وأمضوا وقتاً ليس بيسيراً، حتى “أخذوا” على البطاقة “الذكية”.

يذكر أن مصدر مسؤول في ”سادكوب” اعتبر في اتصال هاتفي مع تلفزيون الخبر: “أنه من الطبيعي أن تحدث الآلية الجديدة بعض الإرباك لدى المواطنين في البداية، إلا أن هذه الآلية كانت ضرورية لإلغاء مظاهر الإزدحام، وتسهيل الحصول على جرة غاز”.

المصدر : تلفزيون الخبر

زر الذهاب إلى الأعلى