العثور على رضيعة عمرها 36 ساعة في مقـبـرة

انتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي صورة طفلة رضيعة قيل إنها وصلت إلى مستشفى الباسل في دير عطية بمنطقة القلمون بعد العثور عليها في مقبرة الجراجير من قبل بعض الأطفال، في حين تحدث البعض عن أن الطفلة تعرضت لمحاولة قتل.

وفي التفاصيل، أوضح مدير مشفى الباسل في دير عطية، د. عبد الحليم شرف، في اتصال هاتفي مع اذاعة “شام اف ام” ، أن المستشفى استقبلت الطفلة الرضيعة بناءً على اتصال هاتفي من قبل رئيس بلدية الجراجير الأربعاء الماضي ، ولم تكن بحالة صحية جيدة، إذ كان وجههاً مزرقاً والحبل السري غير مربوط، مشيراً إلى أن الطفلة تبلغ من العمر بحسب تقدير الطبيب الشرعي حوالي 36 ساعة.

ونوه شرف إلى أن المستشفى قدمت الرعاية اللازمة للطفلة من حيث العلاج والغذاء، واتخذت الإجراءات اللازمة بخصوص إيجاد مكان لها في دار زيد بن حارثة للأيتام بدمشق، لافتاً إلى أن هذه الحالات نادرة الحدوث في المنطقة.

أما بخصوص ما تم الحديث عنه حول تعرض الطفلة للقتل، ذكر شرف أنه من الطبيعي أن يكون هناك نزيف نظراً لوضع الحبل السري، إلا أن الطفلة “نجت من الموت بمشيئة الله”.

إنضموا لقناتنا على التلِغرام
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق