“البنتاغون” يحاول “ترقيع” صراحة “ترامب”: نأخذ النفط السوري من أجل “قسد”

زعمت وزارة الدفاع الأميركية “البنتاغون” أن “إيرادات النفط من مناطق شرقي سوريا ستذهب لـ “قوات سوريا الديمقراطية” (قسد)، التي لا تزال تدعمها واشنطن، وليست هي من سينتفع به”.

واعتبر المتحدث باسم وزارة الدفاع الأميركية، جوناثان هوفمان، خلال مؤتمر صحفي يوم الخميس 7 تشرين الثاني، أن “الولايات المتحدة لا تنتفع من كل ذلك، إن المنافع تعود إلى قوات سوريا الديموقراطية”.

وأشار المتحدث الأميركي إلى أن لدى القادة العسكريين الأمريكيين حق الدفاع في مواجهة أي قوات تهدد حقول النفط بمناطق شمال شرقي سوريا.

وكان الرئيس الأميركي دونالد ترامب صرح في 27 من تشرين الأول الماضي، أن بلاده ستأخذ حصتها من النفط السوري مؤكدا أنه “يحب النفط”.

وأعلن ترامب،عقب سحب قواته من مناطق شمال شرقي سوريا، في 6 تشرين الأول الماضي، عن بقاء عدد قليل من الجنود الأميركيين في المناطق التي يتواجد فيها النفط.

وقال ترامب في لقاء متلفز نقلته وسائل إعلامية أمريكية، “نريد تأمين النفط ومن المحتمل أن نقاتل في حال اقترب أحد وحاول أخذه، هناك كميات مهولة من النفط، ومن المهم أن نؤمّن عليه وذلك لأسباب”.

وأضاف الرئيس الأمريكي أن الأسباب، “أولًا لأن “الدولة الإسلامية” كانت تستخدمه، ثانياً لأنه مفيد للكرد، ثالثاً لأننا سنأخذ منه أيضاً”.

وكان مسؤول عسكري في وزارة الدفاع الأمريكية أكد التزام بلاده بتعزيز وضعها العسكري في سوريا بعتاد إضافي، بالتنسيق مع شركائها في “قسد” .

إنضموا لقناتنا على التلِغرام
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق