“حرائق لبنان” تدفع الفنانة شيرين عبد الوهاب لإعلان اعتزالها “السوشال ميديا”

أعلنت الفنانة المصرية، شيرين عبد الوهاب، عن اعتزالها “المؤكد” لكافة منصات التواصل الاجتماعي الخاصة بها، وذلك على خلفية تغريدة لها على “تويتر” حول حرائق لبنان.

وناشدت عبد الوهاب (37 سنة) ظهر الثلاثاء 15 تشرين الأول رئيس الوزراء اللبناني، سعد الحريري، على “تويتر” أن يرعى لها حفلاً غنائياً يعود ريعه بالكامل لضحايا الحرائق التي عمّت عدداً من المناطق اللبنانية.

وأنهالت التعليقات السلبية على تغريدة عبد الوهاب، حيث اعتبر رواد مواقع التواصل الاجتماعي وخاصة المصريين منهم، أن بلادها أولى بذلك، لا سيما مع حصول عدة كوارث إنسانية لم تدفعها إلى اتخاذ نفس المبادرة.

الأمر الذي دفع الفنانة المصرية إلى إعلان اعتزالها “السوشال ميديا” بعد ساعات من تغريدتها، حيث كتبت : “بما أني شخص مش مغلوب على أمره، قررت أقفل السوشال ميديا”.

وتابعت عبد الوهاب : “بعد كم الشائعات التي تلاحقني، واتهامي بعدم انتمائي لبلدي، سأبتعد كلياً عن وسائل التواصل الاجتماعي، الأمر الذي سيريحني ويسعدني”.

يذكر أن شيرين عبد الوهاب أوقفت عن الغناء في مصر لعدة شهور، على خلفية تصريحات لها أثارت جدلاً في حفل غنائي بالبحرين في آذار الماضي، اتهمت من خلالها بـ”إسائتها لمصر”، وأحيلت للتحقيق على إثرها.

وسبق أن قضت محكمة مصرية بحبسها مدة 6 أشهر وتغريمها 10 آلاف جنيه مصري، لإدانتها بتهمة “الإساءة لسمعة البلاد”، بعدما قالت في حفل غنائي لها في الشارقة سنة 2018 أن مياه النيل تسبب الإصابة بـ”البلهارسيا”.

وفي نفس العام أيضاً أثارت الفنانة المصرية غضب الشعب التونسي بعدما قالت في حفلها بقرطاج أن كلمة “تونس تشبه لفظ البقدونس”.

تجدر الإشارة إلى أن شيرين أعلنت اعتزلها في تسجيل صوتي سنة 2016، أكدت فيه أن “قرارها نهائي ولا رجعة عنه، إلا أنها سرعان ما تراجعت عنه خلال 48 ساعة.

إنضموا لقناتنا على التلِغرام
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق