“الماسنجر” ينازع.. ومشكلة “واتساب” تحت قبة مجلس الشعب.. و”الاتصالات” تقول: الانترنت جيد

بيّن عضو مجلس الشعب عارف الطويل، أنه “طرح موضوع توقف خدمة “الواتساب” تحت قبة المجلس، خلال إحدى الجلسات، مطالباً برد رسمي من قبل “وزارة الاتصالات والتقانة” بهذا الشأن.

وقال الطويل إنه “طلب في مداخلته ضمن الجلسة المذكورة، توضيحاً حول إن كانت الوزارة تنوي حجب التطبيق لإجبار المواطن على إجراء الاتصالات التقليدية”.

وأضيفت خلال الأيام الأخيرة إلى مشكلة “واتس اب” مشكلة جديدة في تطبيق “ماسنجر” حيث بدأ السوريون يعانون من الاتصال عبر البرنامج صوتيا وكتابيا.

واعتبر الطويل بحسب مانقل موقع “الاقتصادي” أنه “بإمكان الوزارة حجب الاتصال الصوتي إن كانت تريد ذلك، كونه أسلوب متبع في بعض الدول، لكن لا يمكنها منع المحادثة الكتابية”، منوهاً “بعدم قدرة غالبية السوريين على دفع تكاليف المكالمات الدولية بحال أرادوا التواصل مع المغتربين”.

ويعاني مستخدمو تطبيق “واتساب” في سوريا من مشاكل في إرسال واستقبال الرسائل العادية والمصورة والصوتية، دون برامج لكسر الحجب، منذ منتصف شهر أيار الماضي.

وتعددت التفسيرات حينها، حول المشكلة، حيث أرجعها البعض إلى الخادم (السيرفر) الخاص بالتطبيق كون العطل الفني موجود في عدد من دول العالم، في حين فسرها آخرون على أنها حجب لمكالمات الإنترنت في سوريا.

ولمعرفة أسباب هذه الأعطال تواصل تلفزيون الخبر مع المكتب الصحفي بوزارة الاتصالات الذي أكد أن “الانترنت جيد وليس لديهم أي معلومة حول ما يحدث من مشاكل وعندما يعلمون سوف يخبرونا “.

بدوره، أرجع وزير الاتصالات الأسبق عمرو سالم المشكلة التي يعانيها مستخدمو “واتساب” في سوريا، إلى “مخدمات الشركة السورية للاتصالات” التي تعاني حالة اختناق”، نافياً أن “يكون للشركة الأصلية المالكة للتطبيق علاقة بالأمر، أو أن يكون الموضوع حجب للمكالمات”.

يذكر أن معظم السوريين يعتمدون على تطبيقات التواصل الاجتماعي وخاصة “مسنجر و واتساب”، في إجراء مكالمتهم، وتحديداً مع الذين هم خارج سوريا، كونها أوفر من المكالمات الخليوية العادية، والتي أصبحت تكفلتها تفوق قدرة تحمل المواطن السوري.

إنضموا لقناتنا على التلِغرام
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق