لافروف : واشنطن تحاول استخدام الأكراد لتقسيم سوريا

قال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف أن الولايات المتحدة الأمريكية تسعى لـ”استخدام الأكراد” من اجل “تقسيم الأراضي السورية”.

ونقلت وسائل إعلام عن لافروف قوله، في مؤتمر صحفي مشترك مع الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي يوسف العثيمين، إن” تصرفات واشنطن تعتبر “انتهاكاَ لقرارات الامم المتحدة” ” .

وطالب لافروف واشنطن بالتخلي عن مساعيها التي “تفسد توازن المصالح بين المجموعات العرقية والدينية في سوريا”.

وكان لافروف، وصف مؤخراَ استخدام واشنطن ’الورقة الكردية’ في سوريا، بأنها ” لعبة خطيرة جدًا”.

وتأتي هذه التصريحات الروسية بعد عدد من التطورات منها الميدانية حيث بدأت قوات”قسد”التي تقودها” الوحدات الكردية ” بتشكيل ما يسمى المجالس العسكرية في كل مدينة و بلدة تسيطر عليها وذلك عملاً بنصيحة و توجه امريك بحت لاشراك المكونات الاخرى بما يسمى ” الادارة الكردية الذاتية ” .

اضافة الى التطور السياسي الخطير من خلال ضغط الولايات المتحدة الامريكية على حلفائها الغربيين لتطوير علاقاتهم مع ” الادارة الكردية ” من خلال زيارات الوفود الرسمية لهذه الدول لاماكن سيطرة “قسد”.

كما يتم إجبار حلفاء واشنطن من العرب الخليجيين تحديداً على دعم هذه التطورات الميدانية و السياسية “مالياً ” من خلال شراء ذمم عدد من الشيوخ ووجهاء القبائل و العشائر العربية في المنطقة الشرقية .

وتدعم واشنطن قوات “قسد” التي يقودها ” الأكراد ” والتي تسيطر على مساحات واسعة من الشمال و الشرق السوري، في حين ان تواجدهم بالقرب من الحدود مع تركيا يلقى اعتراضاَ من قبل انقرة حيث تعتبر الجماعات الكردية “منظمات إرهابية” و ولها ارتباط بحزب “العمال الكردستاني” المحظور .

إنضموا لقناتنا على التلِغرام
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق