صحيفة: هيا بنت الحسين توكل محامية العائلة الحاكمة البريطانية بقضية انفصالها عن “آل مكتوم”

قالت صحيفة “التايمز” البريطانية: إن ” الأميرة هيا بنت الحسين أوكلت محامية تتعامل مع العائلة المالكة البريطانية، للبت بقضية طلاقها من حاكم دبي الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم”.

وأضافت الصحيفة أن “المحامية التي مثلت الأمير تشارلز، ولي العهد البريطاني خلال طلاقه من الأميرة ديانا طلب منها تقديم المشورة القانونية في مسألة الطلاق بين الأميرة هيا وزوجها حاكم دبي”.

وكانت هيا فرت من دبي خوفاً على أمنها كما، حيث قالت الصحيفة: إن “مشاركة البارونة “شاكلتون أوف بلغريفيا” ربما كانت إشارة عن اختيار لندن لمعركة قضائية وطلاق وتسوية مالية ضخمة.

وتعيش الأميرة هيا الحسين في قصر بلندن بعد تركها الشيخ المكتوم، وكانت المحامية “ليدي شاكلتون” مثلت أمير ويلز في طلاقه من الأميرة ديانا، أميرة ويلز.

كما مثلت دوق أوف يورك في طلاقه من ساره، دوتشة يورك، كما مثلت المغني بول ماكارتني في طلاقه من زوجته هيذر ميللر، كما أنها محامية لكل من دوق كامبريدج ودوق ساسكس.

ومن ضمن الخلافات التي تبت في أمرها المحامية قضية مصير ولدي الأميرة هيا والشيخ محمد، الشيخ زايد (7 أعوام) والشيخة جليلة (11 عاما).

ويدل اختيار “الأميرة هيا” لهذه المحامية على أن قضية طلاقها من حاكم دبي باتت شبه محسومة، وأن القضية الآن تتمحور حول مقدار التعويضات التي ستحصل عليها عند إبرام هذا الطلاق رسمياً.

وتذهب التقديرات إلى أن “ليدي شاكلتون” ستنجح في تحصيل مبلغ يتجاوز نصف مليار دولار من حاكم دبي، لصالح موكلتها “الأميرة هيا”.

وتعرف المحامية ليدي شاكلتون “بفولاذ منغوليا” نظراً لقدراتها القانونية الشرسة وسحرها ولكنها لم ترد على أسئلة الصحيفة حول علاقتها القانونية بالخلاف بين الأميرة والشيخ.

وتعد المستشارة القانونية المفضلة لكثير من الأمراء وأصحاب النفوذ في بريطانيا وخارجها، وقد صارت لندن بفضل سمعة هذه المستشارة مقصدا لتسوية كثير من القضايا العائلية بين الأثرياء والمشاهير.

إنضموا لقناتنا على التلِغرام
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق