تزامناً مع ترشح أول رئيس مثلي الجنس .. حظر ارتداء النقاب في المنشآت العامة بتونس “لأسباب أمنية”

أعلن وزير الداخلية التونسي، يوسف شديد، حظر ارتداء النساء للنقاب في المكاتب والمؤسسات الحكومية.

وقال مكتب شديد إنه وقع على بيان حكومي “يمنع من يغطون وجوههم من الدخول إلى الهيئات والمؤسسات العامة” وذلك لأسباب أمنية.

ويأتي القرار على خلفية تفجير مزدوج وقع في العاصمة تونس في 27 حزيران الماضي، وأدى إلى مقتل شخصين وإصابة سبعة.

ونقلت وكالة “رويترز” عن شهود عيان أن منفذ الهجوم كان متخفٍ في نقاب. لكن الشرطة التونسية نفت ذلك.

وكان وزير الخارجية التونسي أصدر توجيهاته للشرطة في شباط 2014 بزيادة المراقبة على المنتقبات، ضمن إجراءات مكافحة الإرهاب، للتأكد من عدم استخدامه في الهرب من العدالة.

يذكر أنه وللمرة الأولى يترشح للانتخابات الرئاسية في تونس رجل مثلي الجنس هو المحامي منير بعطور (48 عاماً)، وهو الرئيس المؤسس للحزب الليبرالي التونسي وأحد مؤسسي جمعية “شمس” المُدافعة عن حقوق المثليات والمثليين ومزدوجي الميول الجنسي.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق