اتحاد الكرة يسهر “ليلة الخميس” على مصلحة الكرة السورية .. قرارات أصبحت “قرارات معدلة”

في إنجاز جديد لاتحاد كرتنا يُضاف إلى إنجازاته السابقة، و “في هدوء الليل” الساعة ١١,٣٠ من مساء الخميس، أصدر اتحاد الكرة قراراته وثم ألغى بعضها وهذا مايدل على أنه فعلياً “يسهر” على مصلحة الكرة السورية.

ونشرت الصفحة الرسمية لاتحاد كرة القدم في موقع “فيسبوك” مجموعة قرارات بناء على تقارير لجنة الحكام للجولة السابقة من الدوري، ثم حذفوا القرارات وأعادوا نشرها لاغين بعض العقوبات.

وكانت العقوبة الملغية هي لجماهير نادي تشرين، ونصت العقوبات الأولى على حرمان جماهير تشرين من حضور مباراة لفريقهم “خارج أرضه” وجاء التصحيح، بأنه لا حرمان لجماهير تشرين.

وكانت جماهير تشرين اقتحمت ملعب الجلاء في مباراة ناديهم مع نادي الجيش التي خسروها بهدف نظيف، وقامت بخلع السور الحديدي الذي يفصل بين المدرجات والملعب، ورمت الحجارة والألعاب النارية داخل أرضية الملعب.

وجاء قرار اتحاد الكرة بإلغاء العقوبة والاكتفاء بالعقوبة المالية بعد وقت قليل من نشر القرار الأول والذي اعتبر الاتحاد بتوضيحه أنه انتشر عن طريق الخطأ والقرارات تم التعديل عليها.

ومن المفارقات في قرارات الاتحاد بأنه تم تغريم ناديي تشرين والجيش بسبب الشتم الجماعي للحكم، ولكن جاءت عقوبة تشرين أكثر ب ٢٠٠ ألف ليرة عن نادي الجيش، وذلك لاختلاف عدد المرات التي تم فيها الشتم.

وتلقى نادي تشرين بالإضافة إلى ٤٠٠ ألف ليرة للشتائم مبلغ ٥٠٠ ألف لقيام جمهوره برمي الحجارة والزجاجات الفارغة إلى أرض الملعب وباتجاه اللاعبين، ومبلغ ٢٠٠ ألف لقيام جمهوره بالاعتداء على الممتلكات العامة وتخريب السور الحديدي للملعب.

كما غرّم بمبلغ ٥٠ ألف لتأخر خروج الفريق من أرض الملعب في الاستراحة بين الشوطين، وإيقاف مدرب تشرين عن مرافقة فريقه مباراة رسمية واحدة لقيامه بشتم لاعب من الفريق المنافس ومبلغ ١٠٠ ألف ليرة.

وكان لنادي الجيش حصته من العقوبات، وبالإضافة لعقوبة ال ٢٠٠ ألف للشتم الجماعي، فرض عليه مبلغ ٥٠٠ ألف لقيام جماهيره برمي طاقم التحكيم بالحجارة أثناء خروجه من الملعب بعد نهاية المباراة.

وإيقاف اللاعب فارس أرناؤوط من نادي الجيش مباراتين رسميتين متتاليتين بعد تلقيه بطاقة حمراء من الحكم لقيامه برمي الجماهير بالحجارة، وإيقاف اللاعب عبد الملك عنيزان مباراة واحدة لتلقيه طرد في مباراة تشرين.

ونجا مهاجم نادي الجيش محمد الواكد من العقوبة التي كان من المتوقع أن يتلقاها بعد تهجمه على الحكم ودفعه عدة مرات متتالية لعدم احتسابه خطأ لصالح نادي الجيش.

وحدثت نفس الحالة عند الإسبان الموسم الفائت، وتم حرمان هدّاف الدوري الإسباني حينها وهدّاف دوري الأبطال ومن أفضل لاعبي “العالم” كريستيانو رونالدو بالحرمان لعدة مباريات لأنه قام “بنكز” الحكم.

وأخذ نادي الوحدة حصته من العقوبات بمبلغ ٥٠ ألف ليرة لتأخر دخول الفريق إلى أرض الملعب بعد انتهاء استراحة بين الشوطين، ومبلغ ٢٠٠ ألف ليرة لقيام جماهيره برمي “الشماريخ” داخل أرض الملعب، ونفس الغرامة لقيام جمهوره بالشتم الجماعي لطاقم التحكيم.

وتم إيقاف مدرب نادي الوحدة ضرار رداوي عن مرافقة فريقه مباراة رسمية واحدة، نظراً لاعتراضه على الحكم واستبعاده خارج الملعب.

وتلقى نادي الكرامة غرامة مالية بمبلغ ٥٠٠ ألف ليرة لقيام جمهوره برمي العبوات الفارغة على طاقم التحكيم وشتم الحكم المساعد الأول.

وختم الاتحاد غراماته المالية بنادي الساحل بمبلغ ٢٠٠ ألف ليرة لقيام جمهوره بالاعتراض على حكم الراية برمي ٥ عبوات فارغة ومفرقعة واحدة دون وقوع إصابات.

يُذكر أن قرارات اتحاد الكرة تم نشرها قبل ١٥ ساعة فقط من انطلاق المرحلة الجديدة من الدوري والتي من المفترض أنه سيتم تنفيذ العقوبات من خلالها.

فراس معلا

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق