أعراض وعلاج داء الجيارديا المعوي

داء الجيارديا عدوى معوية تسببه طفيليات تنتشر بشكل خاص في المناطق التي تحتوي على مرافق صحية سيئة ومياه غير صالحة للشرب.

وتنتقل طفيليات الجيارديا عن طريق تناول أطعمة أو مياه ملوثة، أو من خلال الاتصال المباشر بين شخص وآخر (مثلاً تلوث اليدين ببراز طفل مصاب أثناء تغيير الحفاض).

وقال أطباء مبادرة “الميد دوز” : إنه “عادةً ما يزول داء الجيارديا في غضون أسابيع قليلة، ولكن من الممكن أن يعاني المصاب من مشاكل بالأمعاء بعد اختفاء الطفيليات بوقت طويل”.

وأضاف الأطباء “بعض الأفراد المصابين بمرض الجيارديا لا تظهر عليهم علامات أو أعراض، ولكنهم يحملون طفيلي ويمكن لهم نقله إلى الآخرين من خلال البراز”.

وتابع الأطباء “بالنسبة لمن يصابون بالمرض، عادةً ما تظهر العلامات والأعراض بعد التعرض لمدة تتراوح ما بين أسبوع إلى ثلاثة أسابيع، حيث تتضمن الأعراض، إسهال مائي كريه الرائحة قد يتناوب مع براز دهني رطب، وشعور بالتعب أو الضيق، نفخة و تشنجات بالبطن، غازات، غثيان، فقدان الوزن”.

وأشار الأطباء إلى أنه “يمكن أن تسبب عدوى الجيارديا مضاعفات خطيرة، خاصةً لدى الرضع و الأطفال، وتشمل المضاعفات الأكثر شيوعاً الجفاف (نتيجة الإسهال الشديد)، سوء تغذية و تأخر نمو، عدم تحمل اللاكتوز”.

ولفت الأطباء إلى أنه “للوقاية من العدوى يُنصح بغسل اليدين بعد استخدام المرحاض أو تغيير الحفاضات، وقبل تناول الطعام أو إعداده، ومحاولة عدم ابتلاع الماء عند السباحة في حمامات السباحة.

وأوضح الأطباء أنه “يتم شخيص مرض الجيارديا من خلال فحص عينة من البراز، وعندما تكون العلامات والأعراض شديدة أو في حال استمرار العدوى يتم العلاج بالأدوية”.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق