التعليم العالي : إجازة الترجمة في التعليم المفتوح لا تعادل إجازة الأدب الإنكليزي

قالت وزارة التعليم العالي إن “شهادة الإجازة في الترجمة الممنوحة في نظام التعليم المفتوح لا تعادل شهادة الإجازة في اللغة الإنكليزية وآدابها للتعيين في وظيفة تعليمية”.

وتابعت الوزارة “طلبة اللغة الانكليزية يدرسون 14 مادة إضافية على ما يدرسه طلاب قسم الترجمة في التعليم المفتوح، كما أن فلسفة برنامج التعليم المفتوح تمكن الخريج من العمل في مجال الترجمة في القطاعين العام والخاص، وبالتالي خريج الترجمة غير مؤهل للتعيين في وظيفة تعليمية”.

وجاء ذلك خلال رد لوزارة التعليم العالي، على وزارة التربية، عن استفسار نشر في 1 نيسان 2019، حول العمل بشهادة قسم الترجمة والاعتراف بها.

وكانت صرحت حينها نائب رئيس جامعة دمشق لشؤون التعليم المفتوح صفاء أوتاني أن “تخصص خريجي ترجمة الفورية لا يتوافق مع ما تطلبه وزارة التربية من مدرسين، بكونها تطلب متخصصين يستطيعوا إعطاء طرق تدريس اللغة الإنكليزية وليس ترجمة فورية”.

وبينت أوتاني أنّ “طرائق التدريس هي من اختصاص طلاب اللغة الإنكليزية في برامج التعليم النظامي، بينما خريجو الترجمة الفورية هم الأكثر صلة بالعمل المهني الذي يشكل باب كبير للعمل فيه سواء في الخارجية والإعلام أو السياحة أو الثقافة والمنظمات الدولية… وغيرها” .

وأكّدت أوتاني أنّ “شهادة خريجي الترجمة الفورية التي تمنح من ضمن برامج التعليم المفتوح بجامعة دمشق وغيرها من الجامعات الأخرى، معترف بها في وزارة التعلم العالي وجميع الجهات الرسمية الحكومية السورية وحتى في الأمم المتحدة”.

الجدير بالذكر أن حديث نائب رئيس جامعة دمشق لشؤون التعلم المفتوح، ورد وزارة التربية جاءا بناءً على الشكوى المقدمة من قبل خريجي الترجمة الفورية، فحواها أنّ شهادتهم غير معترف بها، ولا يمكنهم العمل بموجبها.

لين السعدي

إنضموا لقناتنا على التلِغرام
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق