“التربية” تتوعد بمحاسبة المخالفين بسبب رسوم “التعاون والنشاط”

تحولت رسوم التعاون والنشاط التي تطلبها إدارات المدارس من التلاميذ إلى حالة من التسول المقنع نظراً لإمعان بعض إدارات المدارس بالطلب من التلاميذ كل شهر دفع مبالغ مختلفة تتراوح ما بين 100 إلى 300 ليرة بحجة شراء أوراق المذاكرات أو الامتحانات أو أقلام التخطيط والطباشير، الأمر الذي شكل عبئاً كبيراً على الأهالي وخاصة من ذوي الدخل المحدود والذين قد يكون لديهم أكثر من طفل في المدرسة.

ونقلت صحيفة تشرين عن مديرة إحدى المدارس قولها أنه لا يتم الطلب من التلاميذ خلال العام لدفع أي رسوم بحجة التعاون والنشاط وأن كل متطلبات العملية التعليمية يتم توفيرها من مديرية التربية، والمعلمة التي تطلب من التلاميذ دفع أي رسوم إضافية تتم محاسبتها.

وزارة التربية بينت وعلى لسان مدير التعليم الثانوي في وزارة التربية إبراهيم صوالح أن الوزارة سبق لها أن حددت المبالغ الواجب جمعها من الطلاب سنوياً وفق المراحل الدراسية: المرحلة الأولى من الصف الأول وحتى الرابع /81/ ليرة، وللمرحلة الثانية من الصف الخامس وحتى الصف التاسع /90/ ليرة، في حين حددت للمرحلة الثانوية العامة والفنية والتعليم المهني والتقني ودور المعلمين والمعاهد التابعة لوزارة التربية /105/ ليرات لافتاً إلى أن التعليمات الوزارية تنص على محاسبة المخالفين.

إنضموا لقناتنا على التلِغرام
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق