إن كنت تريد أن تصبح سعيداً وأباً .. عليك بممارسة الرياضة

يعرف الأشخاص الذين يمارسون الرياضة أنهم في الغالب سعداء، وذلك بسبب دورها الرافع لهرمونات السعادة كالسيروتونين عدا عن دورها بتنشيط الدورة الدموية وبناء العضلات والحد من البدانة والمساعدة بعلاج الداء السكري.

وبحسب مبادرة “أطباء الميد دوز” كشفت دراسة جديدة الجديد أن الرجال الذين يرغبون في أن يصبحوا آباءً في المستقبل، يجب أن يبدأوا بممارسة الرياضة الآن.

وربطت العديد من الدراسات النظام الغذائي لدى الرجل بالتغيرات التي تطرأ على العملية التناسلية لديه، إذ أن تناول نظام غذائي غني بالدهون يؤدي إلى تغيرات في العملية التناسلية، والإصابة بداء السكري.

وأظهرت الدراسة الحديثة أن ممارسة الرياضة قد تبطل آثار النظام الغذائي الضعيف الذي يتسبب بالعقم أو تأخر الإنجاب لدى الكثير من الرجال، من خلال تغيير الجينات الرئيسية في الحيوانات المنوية لدى الرجل.

ووجد الباحثون أن نقص التمارين الرياضية يرتبط بشكل وثيق بانخفاض حركة الحيوانات المنوية، وتغيرات مهمة في صنع البروتينات.

وأثبتت الدراسة أن ممارسة المرأة للتمارين الرياضية يؤثر إيجاباً على الإنجاب، فقد خلص فريق البحث إلى أن ممارسة الرياضة من قبل الوالدين تلعب دوراً هاماً في تحسين العمليات المرتبطة بالتناسل.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق