الالتواء بأنواعه المختلفة .. أشيع أسبابه وكيفية علاجه

يعد الالتواء بمختلف أنواعه حالة شائعة تصيب أي مفصل من الجسم مثل الكاحل، أسفل الظهر، الركبة، الجزء الخلفي من الفخذ.

وأوضح أطباء فريق “ميددوز” أن “أعراض الالتواء تتمثل “بالألم، التورم، التكدم (اصطباغ الجلد بلون قاتم)، محدودية القدرة على تحريك المفصل المصاب، وعند حدوث الإصابة تُسمع بفرقعة بالمفصل”.

وتشيع الالتواءات بسبب “المشي أو التمرين ع سطح غير مستوٍ بخصوص التواءات الكاحل، والركبة من خلال الدوران أثناء الرياضة، أما المعصم فيصاب بالالتواء بسبب السقوط على يد ممدودة، والإبهام إثر زيادة الإجهاد بالألعاب الي تستخدم المضرب”.

وأشار الأطباء إلى أنه “من الممكن إصابة العضلة بالتمزق عند تمددها فجأة كثر من قدرتها كالانزلاق على الثلج، أو ألعاب الرمي والجري والفقز، او رفع شيء ثقيل وبوضعية خاطئة”.

وتزداد فرصة الإصابة بالالتواء مع خطورة مرتفعة عند “ضعف اللياقة البدنية، إرهاق العضلات وإنهاكها وعدم قدرتها على تقديم الدعم والقوة الكافية للمفصل، إضافة إلى الإحماء غير المفيد نظراً للسطوح الزلقة وغير المستوية، أو ارتداء الأحذية غير المناسبة”.

ويختلف علاج الالتواء بحسب منطقة الإصابة وشدتها، حيث يتم في الحالات الخفيفة “من خلال وضع الثلج بأسرع وقت على المنطقة المصابة لتخفيف التورم، بالإضافة إلى تناول المسكنات (كالايبوبروفين او السيتامول) لتخفيف الألم”.

ويعرض الالتواء على الطبيب في حال “عدم القدرة على المشي أكثر من أربع خطوات دون ألم، وعدم القدرة على تحريك المفصل ابداً، إضافة إلى حالتي الإحساس بألم العظام فوق المفصل الملتوي، والتنميل بأي جزء من المنطقة المصابة”.

الجدير بالذكر أن ممارسة الرياضة بانتظام، والحفاظ على اللياقة البدنية، وتقوية العضلات المحيطة بالمفاصل من أهم الخطوات الوقائية ضد الالتواءات.

إنضموا لقناتنا على التلِغرام
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق