وزارة التعليم العالي تلزم الجامعات الخاصة بالعودة إلى مقراتها القديمة

أصدر مجلس التعليم العالي قراراً يقضي بعودة جميع الجامعات الخاصة التي اتخذت خلال الفترة الماضية مقرات مؤقتة لها في مدينة دمشق إلى مقراتها الدائمة مع بداية العام الدراسي 2019 -2020، بحسب “سانا”.

وطلب المجلس من جامعتي الاتحاد الخاصة (فرع الرقة) والجزيرة الخاصة اللتين لا تستطيعان العودة الآن إلى مقراتهما الأساسية العمل على نقل مقرهما المؤقت إلى خارج مدينة دمشق مع بداية العام الدراسي 2019 – 2020.

وقرر المجلس معاملة العاملين (من أعضاء نقابة العمال) الدائمين في وزارة التعليم العالي والجهات التابعة أو المرتبطة بها وأبنائهم المقبولين في التعليم الموازي أو المفتوح في الدرجة الجامعية الأولى ودراسات التأهيل والتخصص والدراسات العليا، معاملة أعضاء نقابة المعلمين وأبنائهم لجهة الرسوم بدءا من العام الدراسي 2019-2020.

وأجاز المجلس قبول الطالب الحاصل على الشهادة الثانوية في عام القبول نفسه في مفاضلة التعليم المفتوح في حالتين، الأولى إذا تجاوز عمره 24 سنة، والثانية إذا لم يسمح له معدله في الثانوية القبول في الجامعات الخاضعة لأحكام قانون تنظيم الجامعات أو معهد تابع إلى المجلس الأعلى للتعليم التقاني.

وعدل المجلس المادة 45 من قراره رقم/236/ تاريخ 15- 7-2007، بحيث لا تعد الشهادات الممنوحة من برامج التعليم المفتوح والتعليم الافتراضي والجامعات الخاصة معادلة للدرجات الجامعية المؤهلة للتعيين بوظيفة معيد عضو هيئة تدريسية في الجامعات الحكومية والجهات الأخرى التي تقضي أنظمتها معادلة الشهادات للتعيين فيها في مجلس التعليم العالي.

وتعد درجة الماجستير الممنوحة من الجامعات والجامعة الافتراضية السورية المسبوقة بدرجة الإجازة الممنوحة من برامج التعليم المفتوح والتعليم الافتراضي والجامعات الخاصة في سوريا مؤهلة للتعيين في وظائف عضوية الهيئة الفنية في الجامعات الحكومية والخاصة.

واعتبر القرار درجة الدكتوراه الممنوحة من الجامعات الحكومية السورية المسبوقة بدرجة الماجستير الممنوحة من الجامعات الحكومية السورية والجامعة الافتراضية السورية المسبوقة بدرجة الإجازة الممنوحة من برامج التعليم المفتوح والتعليم الافتراضي والجامعات الخاصة في سوريا مؤهلة للتدريس في الجامعات الخاصة بصفة محاضر.

يذكر أن سوريا تحتوي على 22 جامعة خاصة في جميع المحافظات السورية، بحسب الموقع الرسمي لوزارة التعليم العالي، وخرج أغلبها من المقرات الأساسية لها مع بداية الأزمة بسبب سوء الوضع الأمني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق