موسكو : نرفض تحويل سوريا إلى ساحة مواجهة بين دول المنطقة

أعلن وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، عن رفض موسكو تحويل سوريا إلى ساحة مواجهة بين دول المنطقة، مؤكدا أن قصف الأراضي السورية من جانب “إسرائيل” أمر غير مقبول.

وقال لافروف في حديثه لصحيفة “الأهرام” المصرية: “لا توجد هناك أي تغيرات في موقفنا المبدئي من قصف الأراضي السورية، وكنا نعبر عن موقفنا بهذا الصدد بشكل واضح دائما”.

وأضاف” ننطلق من ضرورة الاحترام الشامل لسيادة واستقلال سوريا ووحدة أراضيها، ونرفض تحويل أراضي هذه الدولة إلى ساحة للمواجهة العسكرية بين مختلف اللاعبين الإقليميين”.

وأشار إلى أن روسيا تشدد في اتصالاتها مع كل الأطراف المعنية على أهمية منع تصعيد حدة التوتر في سوريا، لأن ذلك ينطوي على تداعيات سلبية ليس بالنسبة للدول المجاورة فحسب، بل وللشرق الأوسط كله.

كما أكد الوزير الروسي أن موقف موسكو من تبعية مرتفعات الجولان لسوريا لا يزال ثابتا.

وقال: “إن اعتراف واشنطن بتبعية مرتفعات الجولان المحتلة “لإسرائيل” يعد انتهاكا صارخا لميثاق الأمم المتحدة ومبادئ القانون الدولي ومجموعة من قرارات مجلس الأمن الدولي حول تسوية النزاع الفلسطيني “الإسرائيلي” وقبل كل شيء القرار رقم 479 الدولي”.

وأشار لافروف إلى أن “موقف واشنطن من قضية الشرق الأوسط يتفق مع خطها الهادف إلى إحباط الاتفاقات الدولية الأساسية واستبدال القانون الدولي بـ”نظام ما مؤسس على قواعد ما!”.

وتابع: “من الواضح أن واشنطن تسعى لطمس انجازات المجتمع الدولي وتدمير القاعدة القانونية الدولية المعترف بها، التي تتواصل على أساسها عملية البحث عن طرق تسوية الوضع في الشرق الأوسط”.

يشار إلى أن العدو “الإسرائيلي” استهدف نهاية آذار الماضي منطقة الشيخ نجار في محافظة حلب، حيث أسقطت الدفاعات الجوية السورية أغلب الصواريخ المعادية، في حين اقتصرت الأضرار على الماديات.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق