ارتفاع ضغط الدم .. أعراضه وأسباب الإصابة به

يعد ارتفاع ضغط الدم حالة مرضية شائعة، يتجاوز فيها الضغط داخل الأوعية 140/90 ملم زئبقي، وتتعلق قيمة ضغط الدم بكمية الدم التي يضخها القلب، إضافةً إلى مقاومة جدران الأوعية الدموية لجريان الدم فيها.

وتظهر النسبة الأكبر من الحالات وفقاً لأطباء فريق “ميد دوز” ، بين فئة أعمار “30-50 سنة، وهي مجهولة السبب مع وجود عوامل مواتية مثل البدانة، الوراثة، الوارد الملحي العالي، الكحول”.

وتحدث نسبة قليلة من حالات ارتفاع الضغط (5٪) عند “الأطفال أو المسنين فوق 50 سنة، وتكون ثانوية نتيجة أمراض كلوية أو غدية (فرط نشاط درق)، الحمل، انقطاع التنفس أثناء النوم، تناول بعض الأدوية (موانع حمل فموية)، تناول العرق سوس”.

ويكون ارتفاع الضغط الشرياني “غير عرضي، وممكن أن يشتكي المريض من صداع، رعاف، غشاوة في الرؤية”.

وتشمل حالة ارتفاع ضغط الدم “اختلاطات ارتفاع الضغط الشرياني حدوث اضطرابات نظم قلبي، خثرات و صمات دموية، أمهات دم، ضعف بصر تدريجي،

احتشاءات دماغية “، ويعالج ارتفاع الضغط وفقاً لحالة المريض، حيث يحدد الطبيب حاجته من المدرات والموسعات الوعائية الأخرى”.

يشار إلى أن “تعديل نمط الحياة” الذي يضعه الطبيب للمريض هو جزء من الخطة العلاجية لمرضى ارتفاع الضغط، و يشمل ذلك الالتزام بحمية من الملح و الدسم و الكحول، إنقاص الوزن و زيادة النشاط البدني، تجنب الشدة و الانفعالات.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق