في أنواع التحسس .. ماهو الداء الزلاقي

تخيل أن يكون لجسدك حساسية من تناول الخبز ومشتقاته تمنعك من ذلك طيلة العمر، وهي الحالة المسماة “بالداء الزلاقي” أو “داء البطن”.

ويعرف الداء الزلاقي، بحسب أطباء فريق “ميددوز”، أنه “اعتلال معوي ناجم عن التحسس للغلوتين (الموجود في القمح، الشعير، المعكرونة والشوفان) يتضافر في حدوثه كل من الاستعداد المورثي، السمية الموجودة في الحبوب إضافة إلى العوامل البيئية”.

ويعد هذا المرض “من أشيع أسباب سوء الامتصاص ويصيب الإناث أكثر من الذكور وأكثر ما يتظاهر بعمر ستة أشهر حتى سنتين”.

وتشمل أعراض المرض “الإسهال الدهني، القمه (عدم الرغبة بتناول الطعام)، النحول وفشل النمو، تبارز البطن ويحدث تضخم في نهايات الأصابع وانحناء الأظافر حولها.

ويكون لدى مريض الداء الزلاقي “استعداد لحدوث لمفوما الأمعاء على المدى الطويل عند عدم تطبيق الحمية الصارمة”.

وتشخص الإصابة عبر “أخذ خزعة من الأمعاء الدقيقة إضافة لعدة تحاليل مخبرية وأحياناً يلجأ الطبيب لتصوير الأمعاء الظليل وللمعالجة التجريبية لتشخيص هذا الداء”.

الجدير بالذكر أن حجر الأساس في علاج الزلاق هو الحمية الخالية من الغلوتين مدى الحياة، ويظهر التحسن خلال بضعة أسابيع من تطبيق الحمية لا سيما زيادة الوزن وتحسن الشهية.

إنضموا لقناتنا على التلِغرام
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق